أخيراَ اتفق البرلمانيون.. ولكن من أجل ضمان تقاعدهم !

جواد الأطلس – الرباط :

عقدت أغلب الفرق البرلمانية بمجلس النواب اجتماعاتها الأسبوعية، والتي سبقت اليوم الاثنين 2 يوليوز الجلسة الشهرية لمسائلة رئيس الحكومة سعد الدين العثماني حول السياسات العامة للحكومة.
ووفق مصادر “كاب24” الجيدة الإطلاع من داخل الفرق التي تعقد اجتماعاتها الداخلية، فأول نقطة في جدول الأعمال والتي تنكب عليها الفرق هو حسم موقفها من المقترح المشترك للأغلبية الحكومية الداعي لإصلاح صندوق تقاعد البرلمانيين عبر الزيادة في الاقتطاعات الشهرية للبرلمانيين والدولة وكذا رفع سن التقاعد الى 65 سنة.
وحسب ذات المصادر، فخلافا للتصريحات الإعلامية لمسؤولي أغلب الفرق البرلمانية، فموقف إصلاح الصندوق وضمان تقاعد البرلمانيين بعد 65 سنة هو القرار المستحب لدى جميع النواب البرلمانيين والذين سيدافعون عنه وسيصوتون لصالحه بالإيجاب، رغم الإكراهات المادية وكذا استحالة تغطية الصندوق لجميع البرلمانيين الذين سيصلون السن المتفق عليه وهو 65 سنة.

وأوضح مصدر في حديثه لـ “كاب24” قائلا بسخرية “أخيراً اتفق البرلمانيون.. ولكن من أجل ضمان تقاعدهم..”، مضيفا أن جميع البرلمانيين في الولاية التشريعية الحالية يرفضون تصفية صندوق التقاعد خاصة منهم الشباب، حيث يعلمون جيدا بأن المستفيذ الأول من تصفية الصندوق هم البرلمانيون “المعمرون” أي الفائزون بعضوية المجلس لأكثر من ولايتين أو ثلاثة نظرا للتعويضات المالية الضخمة التي سيحصلون عليها، في حال الموافقة على قرار التصفية رغم عدم تواجد السيولة المالية الكافية لذلك.

ويُشار، أنه خلال شهر يوليوز الجاري سيتم إحالة قرار إصلاح صندوق تقاعد البرلمانيين الذي وافق عليه مكتب المجلس على الجلسة العامة للتصويت، بعد رفض رئيس مجلس النواب لجميع مقترحات بعض الفرق وكذا نائبي فيدرالية اليسار الديموقراطي، لإلغاء وتصفية الصندوق باعتباره ريعا.
وشهد موضوع تقاعد البرلمانيين جدالا واسعا واختلافا في الرؤى بين أغلب الفرقاء السياسيين وكذا داخل مواقع التواصل الاجتماعي، حيث انتقد الجميع سعي البرلمانيين لضمان تقاعدهم بمجرد المرور من البرلمان.

Comments

comments