أعضاء يحرجون صديقاً لعامل إقليم تيزنيت في اجتماع للمجلس الإقليمي!

  • سعيد ابـــدرار /أكادير:

خلال أشغال الدورة العادية لشهر أكتوبر المنعقدة يوم أمس الإثنين بمقر المجلس الإقليمي بتيزنيت ، أقدم أعضاء للمجلس الإقليمي بتيزنيت على مجابهة المدير الإقليمي للماء الصالح للشرب محمد فرح ، بانتقادات لاذعة بعد العرض الذي قدمه عن حصيلة عمل المصالح التي يشرف عليها بالإقليم، بحضور حسن خليل عامل إقليم تيزنيت.

ومن خلال مداخلته أورد أحمد إديعز عضو عن حزب الأصالة و المعاصرة بالمجلس المذكور قائلا على حد تعبيره : “ لي ما قادر يدير شي حاجة فلم يعد له مكان في هذه البلاد ”، وذلك في معرض انتقاده للخدمات التي يوفرها مصالح ONEP ، وأضاف بأن عرض الحصيلة التي تقدم بها المدير أمام أنظار عامل الإقليم و أعضاء المجلس و الحضور ، ما هي إلا إجترار لنفس الحصيلة و المشاريع في كل جلسة ، قائلا حسب تعبيره : “ هذه المشاريع والحصيلة التي أمامنا نراها دائما في دورات المجلس ودائما ما تقدم لنا لكن لا شيء منها على أرض الواقع ، المكتب ينصب عراقيل أمام إنجاز المشاريع وعليه أن يتحمل مسؤولياتهن منذ 13 سنة نفس الكلام ”.

وطالب ذات المتحدث من خلال مداخلته عامل الإقليم للتدخل لإعطاء توجيهاته لتجويد الخدمات التي يوفرها القطاع، خصوصا و أن المكتب المذكور يحرص على استخلاص واجبات الصرف الصحي من خلال فواتير الاستهلاك دون أن تستفيد ساكنة القرى و الهوامش وحتى المراكز الجماعية من هذه الخدمات ، بسبب اعتماد التجمعات السكنية التي يقطنونها على الحفر الصحية قبل أن يختم تدخله بالقول “هناك تقصير، خص العامل يتدخل لحل هذه المشاكل “.

ولم يخف باقي الأعضاء التعبير عن انزعاجهم عن الإنقطاعات المتكررة للماء الصالح للشرب بتراب الإقليم خصوصا بالجماعات الترابية بكل من أنزي و تافراوت وغيرها.

وللحد من قوة إنتقاذ الصديق القديم لعامل الإقليم ، حاول رئيس المجلس عبد الله غازي عن حزب التجمع الوطني للأحرار رفع معنوياته ، قبل أن يقوم مجددا بهدمها قائلا : “لا نشك في الإنخراط اللامشروط لمدير المكتب ومصالحه” . وأضاف : “العامل خبر 5 أقاليم وكان كاتبا عاما هنا بعمالة تيزنيت ووقتها كنت أنت المدير، وها هو قد عاد ووجدك في مكانك”.