أنجيلينا جولي وبراد بيت في مواجهة علنية !

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

متابعة :

ذكرت تقارير صحفية أمريكية تفاصيلاً جديدة حول قضية الطلاق التي يتواجه فيها الممثلان أنجيلينا جولي وزوجها براد بيت. الثنائي الأشهر في هوليوود واللذان يخوضان قضية انفصالهما،عبر الطلاق داخل المحاكم الامريكية بعد 11 عاماً من علاقتهما وإنجاب 3 أطفال وتبني 3 آخرين، قررا السماح بتحويل المحاكمة الى محاكمة علنية على غرار برامج تلفزيون الواقع، إذ سيسمح للعامة بحضور الجلسات بعكس العديد من قضايا الطلاق التي يخوضها المشاهير والتي غالباً ما تكون سرية حفاظاً على خصوصية المشاهير.
وذكر احد المواقع خبراً حصرياً، تحت عنوان “محكمة تلفزيون الواقع” جاء فيه أن آخر فصول مسرحية طلاق الثنائي الهوليوودي ستكون ضمن جلسات علنية.

وذكرت التقارير أنّ العامة الذين سيُسمح لهم بحضور الجلسات، سيتمكنون من الاستماع لفصول الصراع والاتهامات بين الممثلين الشهيرين في انتظار حكم نهائي بشأن مصير حضانة أطفال الزوجين الستة، ومصير القضايا المالية والنفقة والأملاك، وغيرها من الأمور العالقة بين الطرفين منذ أن تقدمت جولي بطلب الطلاق أواخرعام 2016.
وكان الثنائي براد بيت البالغ من العمر 54 عاماً، وأنجلينا جولي البالغة من العمر 42 عاماً، قد وافقا يوم الـ6 من شهر فبراير/ شباط من عام 2018، على الوقوف أمام قاضٍ يدعى جون أودركيرك، من طاقم محكمة الأسرة والأحوال الشخصية في لوس أنجلوس، وهو المشرف على هذه القضية منذ أواخر ديسمبر/كانون الأول 2017.
وشكّل هذا الإعلان مفاجأة في أوساط هوليوود، إذ أنه من المتعارف أن يطلب المشاهير استصدار أمر يحفظ خصوصيتهما، عبر نظام التقاضي المعمول به في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، حيث يقيمان لكنهما لم يفعلا ذلك بل قررا خوض المحاكمة بشكل علني وامام الملأ.

كان النجمان تزوجا عام 2014 في حفل متواضع، بعد دخولهما في علاقة عاطفية عام 2004 بعد اشتراكهما ببطولة فيلم Mr.& Mrs.Smith، وكان وقتها بيت متزوجاً من الممثلة جنيفر آنستون، لتنتهي علاقته بها بالطلاق عام 2005.
وفي العام 2006 أعلن الثنائي أن جولي حامل بطفلتهما الأولى “شيلوه”، إذ كانت جولي قد تبنت ابنها الأكبر مادوكس من كمبوديا قبل لقائها ببيت، ثم تبنيا معاً طفلتهما زاهارا من إثيوبيا، ثم تبنيا الطفل باكس من فيتنام ورزقا عام 2007 بالتوأم نوكس وفيفيان.
وكانت العلاقة العاطفية بين النجمين مضرب مثلٍ نتج عنها تسميتهما بلقب “برانجيلينا”، قبل أن يقع خلاف بين الابن الأكبر المتبنى مادوكس وبيت على متن طائرة خاصة، قيل إنه تصاعد واتهم حينها بيت بسوء المعاملة ما دفع جولي لطلب الطلاق.

شائعات مختلفة


وسرت شائعات مختلفة حول علاقات عاطفية لبراد مع عدد من الممثلات والنجمات في هوليوود ، في حين واجهت انجلينا مشاكل صحية تتعلق بالتغذية، وكانت العلاقة بين الطرفين قد شهدت مدّاً وجزراً وتضاربت الأخبار حول الطلاق وحول العودة عنه، الا أنّ عدم تراجع جولي عن القضية التي رفعتها أكّدت عدم الوصول إلى تسوية بين الطرفين.
ويحظى الزوجان حالياً بحضانة مشتركة لأطفالهما الستة: مادوكس (16 عاماً)، وباكس (13 عاماً)، وزاهارا (12 عاماً)، وشيلوه (11 عاماً)، والتوأم نوكس وفيفيان (9 أعوام).

فكيف ستنتهي فصول هذه القضية ؟

Comments

comments

Share.