إنصاف الحموتي تكتب : المغاربة .. و تعويم الدرهم

بقلم : إنصاف الحموتي 

يبدو أن المسئوولين المغاربة  لا يكترثون أبدا لرأي المواطنين ، ولا يعيرونهم الاهتمام الكافي لأخذ أرائهم بعين الاعتبار فيما يخص القرارات الحاسمة في الدولة، فبعد مرور أسبوع على بداية قرار تعويم الدرهم ، لا زال  هذا الموضوع مبهما عند الكثيرين .

و منذ أن سمع الشارع المغربي كلمتا  “التعويم”” و “الدرهم” ، بدأ الناس في شرح هذا القرار كل بروايته الخاصة ، فهناك من قال أنه قرار خطير سيتسبب في إفلاس جيوب المواطنين ، و منهم من نوه به و اعتبره جرأة حان وقت التحلي بها .

و ما يثير الانتباه بالفعل ، أن الدولة أخذت هذا القرار و بدأت في تنفيذه رغم أن المواطن البسيط لا يزال جاهلا بما ستؤول إليه الأمور ، فعند سؤالنا لبعض المواطنين في الشارع العام ، لازلنا نلمس غموض موضوع تعويم الدرهم لدى العديد منهم ، ما يطرح تساؤلا مهما ، أين يكمن دور الإعلام و الدولة في تثقيف المواطن ؟ بل و بغض النظر عن التثقيف ، أين يكمن دورها في وضعه في الصورة في ظل هذه القرارات التي تخصه في المقام الأول .

إن المسؤولين المغاربة ، و الإعلام المغربي أيضا ،يتحملون كامل المسؤولية في جهل الكثير من الناس بموضوع حيوي شغل العديد من الأقسام الاقتصادية و الصحفية في العالم ، فمن العار أن نجد محللا أجنبيا يتحدث عن هذا القرار في إحدى القنوات الأوروبية ، فيما يزال المواطن المغربي جاهلا بهذا القرار و بتداعياته و نتائجه .

و يبدو أن الوقت قد حان ليأخذ المواطن المغربي أحد الأدوار الصغيرة في مسلسل سيرورة هذا البلد ، حتى لو كان دورا شرفيا صغيرا لحفظ ماء الوجه .