التدابير الستة التي أمر بها الملك محمد السادس الحكومة للنهوض بفئة الشباب

  • كاب24/الرباط:

حث الملك محمد السادس في الخطاب الذي بث مساء اليوم الإثنين 20 غشت الجاري بمناسبة الذكرى الخامسة والستين لثورة الملك والشعب، الحكومة والفاعلين، لاتخاذ مجموعة من التدابير، في أقرب الآجال، من أجل وقف نزيف الكفاءات”، حيث رسم الملك خارطة طريق للنهوض بالشباب عبر ست تدابير.

وأشار الملك من خلال الخطاب بكون  “قضايا الشباب لا تقتصر فقط على التكوين والتشغيل، وإنما تشمل أيضا الانفتاح الفكري والارتقاء الذهني والصحي”، حيث جدد الملك الدعوة بخصوص برامج الحماية الاجتماعية، معلنا “عن قراره تنظيم لقاء وطني للتشغيل والتكوين، وذلك قبل نهاية السنة، لبلورة قرارات عملية، وحلول جديدة، وإطلاق مبادرات، ووضع خارطة طريق مضبوطة للنهوض بالتشغيل”.

وأضاف الملك أنه يتعين أيضا، إعطاء الأسبقية للتخصصات التي توفر الشغل، واعتماد نظام ناجع للتوجيه المبكر، سنتين أو ثلاث سنوات قبل الباكالوريا، لمساعدة التلاميذ على الاختيار، حسب مؤهلاتهم وميولاتهم، بين التوجه للشعب الجامعية أو للتكوين المهني.

ودعا الملك، لاعتماد اتفاقية إطار، بين الحكومة والقطاع الخاص، “لإعطاء دفعة قوية، في مجال إعادة تأهيل الطلبة، الذين يغادرون الدراسة دون شهادات، بما يتيح لهم الفرص من جديد، لتسهيل اندماجهم في الحياة المهنية والاجتماعية. كما أكد جلالته على ضرورة إعادة النظر بشكل شامل، في تخصصات التكوين المهني، لجعلها تستجيب لحاجيات المقاولات والقطاع العام، وتواكب التحولات، التي تعرفها الصناعات والمهن، بما يتيح للخريجين فرصا أكبر للاندماج”.

وأكد الملك في الخطاب السامي، بأن صندوق الحسن الثاني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، سيساهم  في بناء وتجهيز مراكز جديدة للتكوين المهني، حسب المتطلبات المستجدة، حيث شدد الملك على وضع آليات عملية، كفيلة بإحداث نقلة نوعية، في تحفيز الشباب على خلق المقاولات الصغرى والمتوسطة، في مجالات تخصصاتهم، وكذا دعم مبادرات التشغيل الذاتي، وإنشاء المقاولات الاجتماعية”.

وأمر الملك من خلال الخطاب، “إلى  وضع آليات جديدة تمكن من إدماج جزء من القطاع غير المهيكل، في القطاع المنظم، عبر تمكين ما يتوفر عليه من طاقات، من تكوين ملائم ومحفز، وتغطية اجتماعية، ودعمها في التشغيل الذاتي، أو خلق المقاولة”.

وإختتم الملك التدابير الستة للنهوض بالشباب ” بضرورة وضع برنامج إجباري، على مستوى كل مؤسسة، لتأهيل الطلبة والمتدربين، في اللغات الأجنبية، لمدة من ثلاثة إلى ستة أشهر، وتعزيز إدماج تعليم هذه اللغات، في كل مستويات التعليم، وخاصة في تدريس المواد التقنية والعلمية”.