القضاء يسدل الستار عن ملف فضيحة المقبرة والوعاء العقاري بمنطقة مسنانة بطنجة

متابعة :

أصدرت محكمة الاستئناف بطنجة حكما في إحدى أغرب قضايا النصب العقاري، والتي راح ضحيتها 118 مواطنا، أوهموا باقتناء قطع أرضية بشكل قانوني، ليكتشفوا فيما بعد أنها تدخل ضمن الملك الغابوي، إذ قضت المحكمة في حق المتهمين بالحبس أربع سنوات نافذة.

 وترجع تفاصيل القضية إلى سنة 2012، حين اكتشف عشرات المواطنين أن أراضي اقتنوها من شخص يدعى “ب.ب” قد دخلت ضمن الوعاء العقاري لمقبرة منطقة مسنانة النموذجية التي استحدثت بقرار جماعي، مما دفعهم إلى الاحتجاج ضد القرار كون الأرض المستهدفة مملوكة للخواص بموجب عقود عدلية وليست مملوكة للدولة، حسب ظنهم.

وكانت عناصر الشرطة القضائية بمدينة طنجة اعتقلت نصاب استطاع أن يوقع في شباكه أزيد من 100 ضحية، حيث باعهم بقعا أرضية تابعة للملك الغابوي، تم النصب عليهم بطرق مختلفة.

وفي تفاصيل القضية، فقد كان المتهم (بوسلهام- ب) إلى جانب أحد أبنائه وعدول بالمدينة يقومون بالنصب والتزوير وبيع قطع أرضية (50مترا، 70 مترا و100 متر” بمنطقة مسنانة غرب المدينة، لضحايا وصل عددهم لأزيد من 100 ضحية مقابل مبالغ تتراوح ما بين 6 و15 مليون سنتيم.

Comments

comments