خلق الطاقة الإيجابية و كيفية التحكم بها

تبادل الطاقات سواء أكانت طاقة ايجابية أو طاقة سلبية ,هي حقيقة موجودة سواء آمنت  بذلك أو لا ، الفرق انك عندما تؤمن بها تسيطر عليها و العكس صحيح  إذ لم تؤمن بها فهي من ستسيطر عليك.

كيف ؟ إذا كونت فكرة، فستصاحبها بمشاعر سواء مشاعر ايجابية او سلبية و  بالتالي نستنتج أن الأفكار تولد المشاعر و للمشاعر أيضا طاقة  لها تأثير على حياتك بطريقة مباشرة ،و تنعكس انعكاسا كليا على حياتك بطريقة ما،فمثلا عندما تفكر بأنك غير قادر على القيام بعمل ما لسبب ما ،تجد انك قد كونت في هذه اللحظة  فكرة  سلبية , مضمونها ”عدم القدرة” على انجاز ذالك العمل, إذا فتلقائيا  تولد مشاعر مصاحبة للفكرة ، مثلا كالشعور بعدم الرضي أو الخوف من الفشل في تأديته ، ومن المعلوم انه عندما يصاحب الفكرة  شعورا ،تصبح الفكرة أكثر قوة و بالتالي ستعمل أنت على تأكيد  فكرتك دعما  لشعورك بعدم قدرتك، على تأدية ذالك العمل. إذا فالطاقة السلبية أصبحت قوية هنا .مما سيعرقل تأديتك لذالك العمل .

أما إذا كونت فكرة ايجابية  منذ البداية  مثلا كقدرتك على تأدية نفس العمل , فسيصاحبك شعورا ايجابي كالشعور بالرضا والثقة و بالتالي سينعكس شعورك و أفكارك عليك وستعزز ثقتك بنفسك وستقوم بانجاز العمل أو محاولة انجازه. وهنا تتكون الطاقة الايجابية .
وتعد السيطرة على الأفكار من الأمور الصعبة لدى البعض ,خصوصا و أن الأمر يحصل بطريقة تلقائية ,أما إذا كنت تريد السيطرة و التحكم  في أفكارك و مشاعرك فيجب عليك  أن تعيد برمجة طريقة رؤيتك لأمور ،و كيفية التعامل معها حيث يعزز التعامل الايجابي مع المواقف الطاقة الايجابية، و أقترح أيضا تمارين  ”التأمل و التنفس ” , والتواجد كل ما سمحت لك الفرصة بين أحضان الطبيعة لما تخزنه من موجات سلبية لها تأثير ايجابي على الإنسان ،  أما القراءة المعمقة و المتنوعة ،فهي ترفع من مستوى الوعي و هو أمر له تأثير مهم .

جيهان أزماني

صحفية و كاتبة

Comments

comments