تعسفات المحافظة العقارية بالناظور تطرح على طاولة الإدارات المركزية بالرباط

محمد زريوح – الناظور :

عقد المكتب الإداري لنادي المنعشين العقاريين بالناظور جلسة عمل مع السيد رئيس الفدرالية الوطنية للمنعشين العقاريين بالمغرب بالرباط تحت اشراف الأستاذ “عبد القادر سلامة” المستشار ونائب رئيس مجلس المستشارين .
وتناول اللقاء عددا من القضايا والمشاكل الادارية التي يعاني منها القطاع على مستوى إقليمي الناظور والدريوش والتي تنضاف الى وضعية الأزمة والركود الغير مسبوقين .

لهذا كان من المفروض على القطاعات الإدارية المرتبطة بالانعاش العقاري التدخل بشكل إيجابي أو المحافظة على الأقل على طريقتها السلبية ، لكن الذي حدث هو شطط وتعسف بعض الإدارات في اتخاذ قرارات من شأنها الإجهاز على القطاع ، ومن ذلك الزيادات الكبيرة التي عرفتها تسعيرة التحفيظ وإعادة التقسيم والتحيين من قبل المحافظة العقارية بالناظور التي بلغت نسبة تصل إلى 500% دون الاستناد الى سند قانوني أو مقاربة تشاركية أو تشريع قانوني واضح ، فهي زيادة مزاجية يتحمل فيها المحافظ الإقليمي المسؤولية الكاملة ، حيث تم الاعتماد على تنطيق مزاجي وتتم عملية حساب التسعيرة بدون شفافية من جهة وإعادة احتساب الأرض وتقييم خاطئ لثمن تكلفة البناء ، بل ولم يتم حتى الاعتماد على الاسعار المرجعية لإدارة الضرائب المعمول بها،مما جعل العديدون يتساءلون عن الطريقة التي يتم بها احتساب التسعيرة الجديدة ؟ وعلى أساس أية معطيات ؟ ولماذا لم يتم استشارة المنعشين العقاريين أو أية هيئة مهنية أو حتى الاعتماد على تقرير لجنة محايدة؟ و الأكثر من ذلك فهناك من تساءل عن خلفيات هذه الزيادات في ظل الأزمة والركود التام لقطاع العقار والبناء بالناظور. ولماذا تم اختيار هذا التوقيت الخاص الضيق لفرض الامر الواقع الذي يوافق عودة الجالية ؟ هل من أجل الضغط على المنعشين المظطرين للاداء من أجل استكمال البيوعات مع الجالية ؟ هل الهدف هو تهجير ما تبقى من الرأسمال الى مناطق أخرى فيها مناخ الاستثمار أفضل؟ هل هذه هي مهمة المحافظ الإقليمي الذي ينتظر انتقاله بعدما خرب القطاع بالإقليم؟ لماذا زيادة التسعيرة بالناظور للعموم والمنعشين تصل إلى 500% على خلاف مدن اخرى اكثر رواجا تغيرت تسعيرة خدمات المحافظة فيها بنسبة ضئيلة؟ .
في هذا السياق جاء هذا اللقاء بغرض توضيح الصورة القاتمة عن مناخ الاعمال بالناظور وتعسف وشطط إدارة المحافظة في قرارتها.

هذا وقد تفهم السيد رئيس الفيدرالية الوطنية للمنعشين العقاريين بالمغرب خطورة الموضوع وتم الاتفاق على طرح الملف على أوسع نطاق لدى الإدارات المركزية المختصة.
وتجدر الإشارة إلى أن هذه الزيادات في التسعيرة لا تهم فقط المنعشين العقاريين بل عموم المواطنين الذين يستفيدون من خدمات التحفيظ، كما أنها تتنافى و شعار التشجيع على التحفيظ الذي تروج له إدارة المحافظة عبر وسائل الاعلام الوطنية .