خطير .. سبعة صيادلة يودعون السجن بتهمة ترويجهم ادوية مزورة

متابعة :

اودع قاضي التحقيق بمحكمة نواكشوط  السجن المدني بالعاصمة المويتانية سبعة صيادلة بتهمة ترويج ادوية مزورة.
و افادت مصادر مورتانيا اليوم الثلاثاء ان الصيادلة السبعة الموقوفون متهمون ب”الإتجار في الأدوية المزورة المهربة إلى البلاد عبر الحدود الجنوبية حيث ان وحدة الجمارك الموجودة في معبر روصو بين موريتانيا والسنغال منعت المسافرين القادمين إلى موريتانيا من إدخال الأدوية إلى البلاد، واشترطت توفر حامل الدواء على وصفة طبية، على أن لا تتجاوز الكمية علبتين إلى ثلاث على الأكثر، مشيرة إلى أن الحواجز الأمنية على الطريق الرابطة بين روصو ونواكشوط قامت بتفتيش سيارات النقل بحثا عن هذه الأدوية لمصادرتها.
و تضيف المصادر ان هذه الحملة التي قامت بها السلطات المورتانية بتعاون مع الانتربول اسفرت عن حجز ﻛﻤﻴﺎﺕ ﻣﻦ هذه ﺍﻷﺩﻭﻳﺔ داخل ﻣﺨﺎﺯن الموقوفين، البالغ عددهم سبعة أشخاص، والذين جرى إيداعهم، في الوهلة الأولى، بمفوضية ﺷﺮﻃﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﺍﻟﻤﺨﺪﺭﺍﺕ ﻭﺍﻟﻤﺆﺛﺮﺍﺕ ﺍﻟﻌﻘﻠﻴﺔ بنواكشوط.
يشار الى ان تقريرا أعدته لجنة من وزارة الصحة الموريتانية، في أكتوبر الماضي، كان قد كشف عن تزايد تهريب الأدوية المزورة وانتشارها على نطاق واسع، مما أدى لتحويل البلاد إلى “منصة لتوزيع هذه الأدوية بالمنطقة”، مقدرا “كمية الأدوية المزورة أو الفاسدة المخزنة في البلاد بـ60 إلى 100 ألف طن”.

Comments

comments