صفعة لترامب الذي سبق له أن قرر الإنسحاب من إتفاق كوب 22 بمراكش

محمد إدحمو _ مراسل كاب 24 
نشرت صحيفة” نيويرك تايمز “أنه بعد ساعات من إعلان الرئيس الأمريكي ترامب العام الماضي بأن الولايات المتحدة ستخرج من اتفاق باريس بشأن المناخ المنعقد سابقا بمراكش  ، أعلنت مجموعة كبيرة من رؤساء البلديات  والمحافظين والمسؤولين التنفيذيين في الشركات أنها ترفض هدا القرار المثير للجدل و أنها ستدعم الإتفاقية على أي حال وتستمر في معالجة الاحترار العالمي بمفردها.
وبينما يجتمع هذا الأسبوع العديد من هؤلاء الزعماء المحليين والمديرين التنفيذيين لعقد مؤتمر
 رفيع المستوى في “سان فرانسيسكو”  ، تجد المجموعة التي أنشأوها نفسها في مرحلة حرجة ، وهي اللحظة التي يظهر من خلالها  ما إذا كان بإمكانها الإرتقاء إلى هذه المهمة أم لا.
وقد اعترف  “جيري براون”  حاكم ولاية كاليفورنيا وهو أحد الوجوه البارزة للحركة بالصعوبات والضغوط  التي يواجهونها حيث قال : ” نعم ، هناك ضغوط كبيرة”
وسيجتمع التجمع في” سان فرانسيسكو “، الذي يتزعمه حاكم براون ، القادة ومجموعات المجتمع المدني من جميع أنحاء العالم لمناقشة السبل التي يمكن للدول والمدن والشركات العمل معا للحد من انبعاثاتها. بغض النظر عن قرار ترمب فحماية الكوكب هي في الأخير مسؤولية الجميع.
كاب 24تفي أكادير