طنجة: مدير مركز تحاقن الدم يترك المواطنين في مواجهة عزرائيل ووزير الصحة بدار غفلون!

  • جواد الأطلس/طنجة:

عبر العشرات من المواطنين عن اسيائهم البالغ حيال ما يجري في مركز تحاقن الدم بطنجة، مشتكين من أسلوب التدبير الذي طال مرافق المؤسسة الصحية المذكورة، أكان الوافد لها متبرعا لإنقاذ حياة الناس أو طالبا لقطرات دم قد تنقذ مريضا على حافة الموت.

وذكر مواطنون لـ “كاب24 تيفي” أن مدير المركز لا يعر اهتماما لكل ذلك، لأن ردوده على مكالمات المواطنين العاجلة لا تتضمن سوى لغة القمع والردع، والتذرع بأعذار واهية، مطلقا عنان الشكوى ورغبته في النوم إن تلقى هاتفا مستعجلا في وقت متأخر من عائلة مريض يريد قطرة دم قد تنقذ حياته من الخطر.

وكشف أحد المتبرعين لـ “كاب24 تيفي”، أن مدير مركز تحاقن الدم بطنجة سبق وأقفل الهاتف في وجهه متذرعا أنه يريد النوم ومتعب، وعلى المواطن المتصل ألا يزعجه لأن عمله في المجمل ما هو إلا “بليزير” حسب تعبير المتبرع وما تلقاه من سماعة الهاتف قبل أن يقفل الخط في وجهه، فيظل السؤال العريض مطروحا أين السيد وزير الصحة أنس الدكالي، واش ما مساليش للمغاربة؟ أم أن عمله أيضا “بليزير” في إطار توحيد الرؤى بين الوزارة ومرافقها الحيوية !!؟.

*ربورتاج*