عمران خان يؤدي اليمين لتولي رئاسة الحكومة الباكستانية

متابعة :

أدى عمران خان، رسميا، اليمين الدستورية لتولي رئاسة الحكومة في باكستان، اليوم السبت 18 غشت، بعد فوز حزبه في الانتخابات العامة التي جرت في 25 يوليوز.

والمراسيم، التي جرت في القصر الرئاسي في اسلام اباد، تضع حدا لعشرات السنين من تناوب بين حزب الرابطة الإسلامية-جناح نواز المنتهية ولايته، وحزب الشعب الباكستاني، على السلطة مع فترات حكم خلالها الجيش.

وابتسم خان زعيم حزب حركة الإنصاف الذي كان يرتدي زيا تقليديا أسود اللون وبدا عليه التأثر أثناء ترديد عبارات القسم التي تلاها الرئيس مأمون حسين.  

وأقسم عمران خان على “الولاء لباكستان” و”أداء مهامي والقيام بمسؤولياتي بأمانة، بكل ما أملك (…) ودوما بما هو في مصلحة سيادة ووحدة وتماسك ورفاهية وازدهار باكستان”. 

وانتُخب خان (65 عاما) قبل يوم خلال تصويت في المجلس الوطني (البرلمان) وسيقود حكومة ائتلاف على الأرجح.

ووصفت الانتخابات بأنها “الاقذر” في تاريخ باكستان وسط اتهامات خلال الحملة بأن الجيش يسعى لترجيح الدفة لصالح خان.

وعجز، بطل الكريكت السابق الذي حقق لباكستان الفوز بكأس العالم في 1992، بفارق ضئيل عن تحقيق فوز كاسح في الانتخابات مما يجبره على التحالف مع أحزاب أصغر ومستقلين لتشكيل حكومة.

وقال في خطاب في البرلمان عقب تصويت الجمعة “قبل كل شيء، سنبدأ بالمساءلة بحزم. أقول والله شاهد علي أنني سأحاسب كل من نهب هذا البلد”.

وسيواجه خان تحديات عدة من بينها التطرف وشح المياه في بلد يتزايد فيه عدد السكان بسرعة. 

ومع وجود جيش قوي حكم باكستان لنحو نصف تاريخها منذ استقلالها قبل 71 عاما، لم يتمكن أي رئيس وزراء من انهاء ولاية من خمس سنوات بالكامل.

وسيواجه خان المسألة نفسها التي واجهها العديد من أسلافه، وهي الحفاظ على توازن قوى في العلاقات بين المدنيين والعسكريين.