لطيفة رأفت.. بين اكل النعمة وسب ملة المقاطعة !!

كاب 24 تيفي :

بلا حياء ولا حشمة، خرجت الفنانة المتقلبة لطيفة رأفت من جديد مطالبة مهرجان الفضة بتزنيت والذي تدعمه إحدى الشركات الثلاث المعنية بقرار المقاطعة، في أداء مستحقاتها نقدا تهربا على ما يبدو من مستلزمات الوضوح والشفافية تجاه أدائها لمستحقات الضرائب كواجب وطني فعلاً وليس خطاباً للإستهلاك الشعبيوي.

خرجة لطيفة رأفت تأتي بعد إعلانها في وقت سابق عن مساندتها لحملة مقاطعة مهرجان موازين علما أنها لم تكن مبرمجة أصلا في سهرات المهرجان هذه السنة.

وُوجهت مشاركة لطيفة رأفة بموجة من الإستهجان على إثر مشاركتها في مهرجان الفضة بتيزنيت. بل استُقبل أداؤها ببرودةمنقطعة النظير وكأنه بلا لون ولا طعم..

و عبر فايسبوكيون عن استيائهم من انتهازية و وصولية الفنانة خاصة بعد إلحاحها على استخلاص مستحقاتها نقداً (espèce) ما يتناقض مع ادعائها الإنتماء لأولاد الشعب حين يحلو لها بينما يسيطر عليها الجشع في وجه قد يكون هو وجهها الحقيقي حسب أحد المتتبعين.

وقالت سيدة من تيزنيت في تدوينة لقت تفاعلا داخل مواقع التواصل الاجتماعي ” لن تستبلدنا هذه الحرباء، فنحن أمازيغ أحرار!”