لمن تخطب يا جلالة الملك ؟؟

       قبل الخطاب كان الجميع ينتظر ما سيقوله الملك في الذكرى 18 لتربعه على عرش أسلافه، خصوصا وانه يأتي في سياق صعب ومليء بالأحداث. أذيع الخطاب واستمع إليه الكبير والصغير في الشمال والجنوب والشرق والغرب، في داخل المغرب وخارجه خطاب استأثر باهتمام الأمي والمثقف والسياسي والعامل والطبيب وسكان المدن والقرى، خطاب لم يكن ككل الخطب الأخرى، لهجة صريحة وقوية، إشارات واضحة لمن أراد أن يفهم خطاب وضع الأمور في مكانها الصحيح، تحدث الملك عن أصل مشاكل المغاربة ووضع يده على مكمن الخلل في الدولة المغربية، تحدث الملك بلسان الشعب كيف لا وهو الملك الذي انتصر دائما لقضايا الشعب.

انتهى الخطاب وعزف النشيد الوطني وبدأ الحديث هنا وهناك عن مضامين الخطاب الذي وصف بالتاريخي، وبدأت التحليلات منها ما هو صائب ومنها ما جانب الصواب، ومهما يكن فبقدر تفاوت التحليلات إلا أنها أجمعت على أن الملك غير راض على كثير من الأمور في هذا الوطن الحبيب وقد قالها بصريح العبارة أنا لا أثق في بعض السياسيين ووصف من يتاجر باستقرار الوطن ومصلحة المغاربة بالخائن وما أكثر الخونة يا جلالة الملك في وطننا. هم يعرفون ونحن أيضا نعرف انك كنت تتحدث عنهم كانوا يقولون أننا نحن المعنيين كانوا يعرفون جيدا أن الرسالة موجهة إليهم، قرؤوها يا جلالة الملك لكن قلوبهم غلظ صم بكم عمي لا يخافون الله ولا يستحيون منك ومن الوطن كل همهم مناصب وسيارات فاخرة وحوائجهم تقضى بالليل والنهار، فلمن تخطب يا جلالة الملك ؟؟ لمن تخطب ما دام هؤلاء لم تحرك فيهم ولا شعرة واحدة ؟ لمن تخطب يا جلالة الملك وكلهم فقدوا الإحساس بكل شيء حتى بإنسانيتهم ؟ لمن تخطب يا جلالة الملك وهؤلاء الخونة يستلذون بخيانتهم لنا وللوطن ولك ؟  إنهم عصابة يا جلالة الملك فلمن تخطب ؟؟

نور الدين الحداد 

صحفي و كاتب

Comments

comments