مسؤول بالمجلس العلمي لطنجة يدافع عن قيام المرأة بالإجهاض بشروط

متابعة :

أكد الدكتور عبد اللطيف حدوش، نائب رئيس المجلس العلمي بطنجة، في مداخلة له خلال ندوة تحت عنوان ” الإجهاض بين الدين و الطب والقانون “، على أن الشرع الحنيف متسامح مع الحالات التي يكون فيها الجنين معرضا للتشوه الخلقي، إذا أجمع على ذلك عدة أطباء، أو إذا كان وضع الحمل يشكل خطرا على حياة المرأة.

وعبر حدوش في ذات المداخلة عن رفضه القبول بتبرير جريمة الإجهاض تحت غطاء “حرية المرأة في التصرف في جسدها”، أو “استجابة للمواثيق الدولية”، علما أن هذه الأخيرة بدورها تنص على حماية حقوق الأجنة في الحياة، حسب قوله.

وأشار نفس المتحدث إلى أنه لا ينبغي شرعنة أحوال مخصوصة على القواعد الاجتماعية العامة، لأن الأحكام الشرعية والقانونية تراعي الجماعات وليس الأفراد.

تجدر الإشارة إلى أن كلمة عبد اللطيف حدوش جاءت ضمن مشاركته في ندوة من تنظيم رابطة أطباء التخدير والإنعاش بالشمال بأحد فنادق مدينة طنجة ناقشت الإجهاض بين الدين والطب والقانون.