هذا ما قالته “مديرية التعليم” بشفشاون حول الوضعية الكارثية لمؤسسة تعليمية

متابعة :

أوضحت مديرية التعليم بإقليم شفشاون بخصوص مركزية مجموعة مدارس أشرحان بإقليم بني بوزرة أن البنايات المجاورة لمجرى الوادي لا تستعمل من طرف الإدارة، حيث تم الاستغناء عنها في وقت سابق من طرف المديرية الإقليمية نتيجة خطورتها من جهة، وعدم الحاجة إليها بالنسبة للبنية التربوية بالمؤسسة من جهة ثانية.

وأضافت المديرية الإقليمية في بلاغ توضيحي لها أنه تم التنسيق مع كافة الجهات المعنية من أجل هدم البنايتين محل الخطر، وذلك بشكل جد مستعجل.

وأردف البلاغ أن المديرية الإقليمية عملت على برمجة تحويل مكان المؤسسة التعليمية المذكورة من خلال تخصيص ثلاث حجرات دراسية برسم ميزانية سنة 2018، وذلك في إطار تعبئة وعاء عقاري بديل وآمن، بتنسيق مع كافة الجهات المعنية محليا.

يذكر أن ” كاب 24 ” كانت قد تطرقت للموضوع في وقت سابق، بحيث أشارت إلى أن مؤسسة تعليمية بإقليم شفشاون تعيش على وقع حالة مزرية اثر التساقطات المطرية التي شهدتها المنطقة مؤخرا.