سارة الدوحي تكتب : تعويم الدرهم بين التخوفات و الحقائق

بقلم : سارة الدوحي

تعويم الدرهم او تحرير سعر تحرير الدرهم ,,, لم يسبق للمغاربة ان سمعوا بهذه المصطلحات التي أصبحت متداولة في الاعلام الغربي خصوصا في الآونة الاخرة ,,, هناك من بحث عن مفهومه و البعض الاخر اكتفى بسماعه منتظرا النتائج و التداعيات التي ستأثر عليه شخصيا,,, البعض تخوف من تأثير ذلك على قدرته الشرائية فهو لا يدري معنى هذا التحرير ,,,

اتحدث هنا عن نسبة 30% من الاميين في المغرب (حسب اخر إحصائيات) ,,, و بعد اعلان الحكومة هذا القرار جلهم رددوا هل الاقتصاد المغربي في وضع جيد لا ينقص الا تعويم العملة المغربية؟  سؤال مشروط و مباح لبعض الشرائح و الطبقات ,,,

سأحاول في هذا المقال الدخول في الجانب التقني بعد قراءتي لبعض التحليلات من مختصين في الاقتصاد:

صحيح ان اعتماد نظام الصرف الجديد سيتم حول سعر الصرف المحوري المحدد من طرف بنك المغرب على أساس سلة العملات المكونة من اليورو و الدولار الأمريكي بنسبة 40 و 60 بالمئة على التوالي و هي السلة المعتمدة حاليا ,,

و صحيح أيضا ان اصلاح نظام سعر الصرف يستهدف تقوية مناعة الاقتصاد الوطني إزاء الصدمات الخارجية و مساندة تنافسيته، و تحسين مستوى نموه كما سيمكن من مواكبة التحولات الهيكلية التي عرفها الاقتصاد المغربي طيلة السنوات الأخيرة لا سيما على مستوى التنويع و الانفتاح و الاندماج في الاقتصاد العالمي ,,

من جهة أخرى تضل هناك مخاوف من أن يؤدي هذا القرار إلى انخفاض سعر الدرهم في سوق صرف العملات مقابل الدولار و اليورو ,, و هو ما سيفقد عددا من المقاولات المغربية جزءا كبيرا من إمكانياتها المتمتع بها حاليا,,,

في الأخير سيبقى هذا القرار قضية رئيسية لدى الراي العام و المواطنين عامة حتى نلمس اثاره على ارض الواقع ,,,