دراسة تؤكد خطورة استخدام سماعة الأذن بكثافة قبل هذا السن

متابعة :

كشف د. روزبن سيد، إخصائي السمع في مستشفى “سنترال ميدلسكس”، أن الاستماع إلى الموسيقى في سماعة الأذن لأولئك الذين لم يتجاوزوا سن الثلاثين يعد أهم أسباب فقدان السمع، خاصة عندما تتعدى قوة الصوت 120 ديسيبل. 

ويقول “روزين” إن هذه القوة تعادل صوت طائرة جامبو تقلع، مشيراً إلى أن فقدان السمع الذي يتم علاجه حالياً لدى الأشخاص البالغين من العمر 50 عاماً كان المتسبب فيه في الأساس العشر أو العشرين سنة الماضية، ويعلق: “في الوقت الذي يأتي فيه الناس إلينا يكون الضرر قد حدث، لا يمكننا تقديم المشورة بشأن كيفية منع المزيد من فقدان السمع”. 

ويشير الخبير في مشاكل السمع إلى أن الشباب يتعرضون لأضرار الضوضاء في العربات والحفلات والنوادي الليلية، حيث يتم التعرض لمستويات ضوضاء تزيد عن 100 ديسيبل لمدة 15 دقيقة، وهو ما يزيد من مخاطر فقدان السمع. 

وتفيد صحيفة “ذا صن” البريطانية أن 11 مليون بريطاني لديهم مشاكل في السمع، وتقدر الإحصاءات أن العدد سيرتفع بنسبة 40 في المئة إلى 15.6 مليون بحلول عام 2035، حيث تظهر الأبحاث أيضًا أن أكثر من نصف البريطانيين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عامًا أفادوا بوجود رنين وطنين دائمين في آذانهم.