“أسبوع الغضب” .. أطباء المغرب يوقفون الفحوصات الطبية في مراكز التشخيص

متابعة :

تخوض النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام ابتداء من يوم امس الاثنين إلى غاية الـ 17  من شهر يونيو الجاري “أسبوع غضب الطبيب المغربي، في الوقت الذي تقاطع فيه جميع الأعمال الإدارية غير الطبية لثلاثة أشهر من فاتح يونيو  إلى غاية 31 غشت المقبل.

وأوضح المنتظر العلوي الكاتب العام الوطني للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام أن أسبوع الغضب “احتجاج غير تقليدي، وخرجة نوعية نمتنع فيها عن القيام بمجموعة من المهام التي نعتبرها لا تدخل ضمن اختصاص الطبيب، باعتبارها مهاما إدارية محضة”، مشيرا في تصريح صحفي أن هذه الخطوة من شأنها “إيصال صوتنا سواء للإدارة أو المواطنين”.

وستقوم النقابة خلال هذا الأسبوع بتوقيف جميع الفحوصات الطبية بمراكز التشخيص من 11 إلى 15 يونيو و من 2 إلى 6 يوليوز 2018 و الامتناع عن تسليم جميع أنواع الشواهد الطبية المؤدى عنها طيلة أسبوعي الغضب، كما ستخوض إضرابين وطنيين لثمانية و أربعين ساعة باستثناء أقسام الإنعاش و المستعجلات يومي الثلاثاء 26 و الأربعاء 27 يونيو الجاري، ويومي الأربعاء 18 و الخميس 19 يوليوز 2018.

يشار إلى أن النقابة تطالب بـ” تخويل الرقم الاستدلالي 509 كاملا بتعويضاته، إحداث درجتين بعد درجة خارج الإطار، إلى جانب الرفع من مناصب الإقامة والداخلية، و توفير الشروط العلمية لعلاج المواطن المغربي”.