لماذا يجب عدم إعادة تجميد الآيس كريم بعد ذوبانه؟

متابعة :

يتخذ معظمنا كل الاحتياطات اللازمة عند القيام بشواء اللحم لتجنب مخاطره، ولكن التسمم الغذائي يمكن أن يكون قابعا في مكان غير متوقع على الإطلاق.

وخلال فصل الصيف، تزدهر أنواع من البكتيريا الخطرة على الصحة، مثل Salmonella وE. coli وListeria، ما يسبب ارتفاعا حادا في عدد حالات التسمم الغذائي المبلغ عنها.

وعندما نتناول الطعام الملوث، يستجيب جسمنا لأعراض تشمل تقلصات في المعدة، والإسهال والقيء والغثيان وفقدان الشهية.
ويعتقد الكثيرون أن طرق شواء اللحم يمكن أن تحمل نوعا من التلوث الشائع، لذا يقومون باتخاذ الإجراءات الوقائية. ولكن يجهل البعض أن هناك مواد وأطعمة أخرى قد تصيبنا بالتسمم الغذائي.

وبغض النظر عن المخاطر المعروفة للآيس كريم بالنسبة لمرضى السكري والسمنة، فإن المثلجات تحمل القدرة على التسبب بالمرض.
ففي عام 2015، نُقل 5 أشخاص إلى المستشفى في كنساس، وتوفي 3 منهم بعد تناول الآيس كريم الملوث بـListeria.

وتعتبر هذه الحالات نادرة، حيث توجد لدى شركات تصنيع المواد الغذائية ضوابط واستراتيجيات لضمان سلامة المكونات. ومع ذلك، يمكن للآيس كريم أن يشكل خطرا بعد الشراء، في حال ذاب وأعيد تجميده.

ويحدث هذا الأمر عادة عندما ينقل الآيس كريم من الثلاجة، ويُترك للذوبان ثم يعاد إليها قبل إخراجه مرة أخرى لتناوله.

ويذوب الآيس كريم بسرعة كبيرة في درجة حرارة الغرفة، وهو الأمر المثالي بالنسبة للبكتيريا مثل، Listeria. كما أن استخدام ملعقة ملوثة في تناول الآيس كريم، يعد من الأخطاء الشائعة والخطرة.

يذكر أن عدة أنواع من البكتيريا تنتج رائحة تدل على أن الثمار أو المنتجات قد تجاوزت أفضل حالاتها، ولكن يمكن أن تتكاثر Listeria في الثلاجة بدونة رائحة أو طعم.