عاجل.. القضاء الفرنسي يعيد سعد لمجرد للسجن مرة أخرى

كاب24تيفي / إنشاء الصروخ:

قرر قاضي التحقيقات اليوم الثلاثاء 18 شتنبر، إعادة سجن المغني المغربي سعد لمجرد ووضعه رهن الحراسة النظرية مرة أخرى على خلفية قضية الإغتصاب المتهم فيها، من طرف شابة فرنسية تبلغ من العمر 28 عاما.

وجاء هذا الحكم عقب طعن المدعي العام في القرار السابق بعد أن توصل بتسجيلات كاميرات المراقبة المثبتة في الفندق الذي كان ينزل فيه سعد بـ”سان تروبي”، ليؤكد على قراره برفض تمتع سعد المجرد بالسراح المؤقت، رغم دفعه كفالة في وقت سابق بمبلغ 150 ألف يورو.

ويأتي قرار القضاء الفرنسي بعد نحو أسبوعين من المداولات في اتهام النيابة العامة لمجرد بالاغتصاب، بعد تقديم إحدى السيدات الفرنسيات شكوى ضد الأخير تتّهمه فيها بارتكاب أفعال ضدها ينطبق عليها تهمة الاغتصاب.

وأواخر الشهر الماضي، قال ممثل الادعاء العام الفرنسي في بيانٍ، إن النيابة العامة أوقفت “لمْجرد”، في منتجع سياحي بمنطقة سان تروبيه (جنوب شرق)، عقب تقديم مواطِنة فرنسية شكوى ضده.

وأمر القضاء الفرنسي حينا، بتمديد فترة احتجاز “لمْجرد” 24 ساعة إلى حين انتهاء التحقيقات، ووصفت النيابة الفرنسية القضية بأنها “معقدة وتحتاج إلى مزيد من التعمق والبحث”.

وكان المغني المغربي، البالغ من العمر 33 عاماً، خضع للتحقيق في أكتوبر 2016 بباريس؛ بتهمة الاعتداء الجنسي على شابة فرنسية تُدعى لورا بريول، قبل أن يودع السجن.

وفي أبريل 2017، أُطلق سراح لمجرد، مع حمله لسوار إلكتروني، وذلك بقرار من محكمة الاستئناف بباريس، ولا تزال أطوار محاكمته جارية في هذه القضية.

للإشارة فإن المحامي الذي تكلف اليوم بالدفاع عن لمجرد المتهم في قضيتي اغتصاب، هو المحامي الفرنسي جون مارك فيديدا وذلك بعد تخلي المحامي الشهير إيريك لوران موريتي الملقب بالوحش عن قضية المغني المغربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.