العثماني يذكر وزرائه بمبادرات اجتماعية ملكية ويدعوهم الى العمل على تنزيلها

  • كاب 24 تيفي : 

توقف رئيس الحكومة سعد الدين العثماني في كلمته الافتتاحية في مجلس الحكومة المنعقد صباح اليوم الخميس بالرباط عند الورشين الاجتماعيين اللذين أطلقهما جلالة الملك خلال اليومين الأخيرين، يرتبط أولهما بالتربية والتكوين، وهو برنامج ذو طابع اجتماعي يهدف بالأساس إلى تعميم التمدرس وتقليص الهدر الدراسي والرفع من جودة التكوين، وإلى التركيز على دعم الفئات الفقيرة والهشة من خلال عدد من البرامج التي تبين وجود مجهود كبير للدولة في دعم البرامج ذات البعد الاجتماعي والتي سترفع من مستوى التعليم في بلادنا.
ويتمثل الورش الثاني في إطلاق البرنامج الثالث لمبادرة التنمية البشرية بإشراف من جلالة الملك، والتي تهدف إلى معالجة الخصاص الاجتماعي، خصوصا في المناطق الهشة وفي المناطق القروية وشبه الحضرية، كما أن جزء مهما من هذه البرامج ركزت على تعميم التمدرس وعلى جودة التعليم من خلال البعد الاجتماعي، مؤكدا على أن الحكومة ستسهر على التنفيذ الدقيق لهذه البرامج ومتابعتها، مذكرا بانعقاد اجتماع المجلس الإداري للوكالة الوطنية لمحاربة الأمية خلال الأسبوع الماضي باعتبار محاربة الأمية أيضا ورشا مهما مرتبطا بورش التربية والتكوين، وقد عرف إجراءات مهمة إذ ارتفع، خلال السنة الماضية، عدد المسجلين للاستفادة من برنامج محو الأمية بمرحلتيه الأولى والثانية مليون مستفيد.
وأشار السيد رئيس الحكومة إلى أن هناك عددا من البرامج في إطار المناقشة ومنها برامج اجتماعية كالسكن أو الحماية الاجتماعية وغيرها من الأوراش التي أطلق بعضها والأخر سيطلق قريبا، وأكد السيد رئيس الحكومة على أن هذا كله يجعل من السنة الحالية سنة ذات بعد اجتماعي بامتياز، داعيا أعضاء الحكومة إلى التعبئة الميدانية والقرب من أجل إنجاح هذه الأوراش، والسهر على أن تصل الجهود إلى المواطنات والمواطنين خصوصا الفئات الهشة والفقيرة دون إغفال الفئة المتوسطة.
ومنذ تولي حزب العدالة والتنمية الحكم عام 2011 شهد المغرب مجموعة من الحركات الاحتجاجية على بعض القرارات الاقتصادية التي اتخذتها الحكومة همت جوانب رئيسية في حياة المواطن المغربي الذي يبدو ان كل سياسات الاصلاح الاجتماعية لا يستفيد منها بالشكل المطلوب وهو الامر الذي نبه اليه الملك في خطاباته الاخيرة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.