سناء عكرود تدعو إلى مساندة سعد لمجرد

كاب24تيفي/ إيمان الطالبي:

وجهت الممثلة سناء عكرود رسالة إلى جمهور الفنان سعد لمجرد، بعد تعرضه للهجوم و الانتقادات، و منع بث أغانيه عبر أمواج بعض الإذاعات المغربية وإذاعة أخرى تونسية.

ونشرت عكرود صورة للمجرد عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “انستغرام” أرفقتها بتدوينة قالت من خلالها: “إنه ميثاق سخاء، ذاك الذي يربط بين النجم وجمهوره، عقد معنوي بموجبه يمنح الطرفان أفضل ما لديهما وبسخاء غير مشروط”.

وأضافت: “هل أخطأ سعد في الإفراط في الثقة في الآخر وعدم توخي الحذر، هل نسي لوهلة أنه مؤسسة متحركة تؤطرها قوانين وتلزم صاحبها بالصرامة والقسوة تجاه نفسه قبل الآخر؟ هل أهملنا نحن الطرف الآخر واجباتنا تجاه هذا النجم فلم نحمه، ولم نساعده في إنجاح هذه المؤسسة ومشروعها العالمي والجديد علينا؟”

كما تحدثت في تدوينتها عن والدي سعد لمجرد و إيمانهما ببراءته، و قالت “أتواصل وبشكل يومي مع والدة سعد المجرد، الحاجة نزهة الركراكي، فأشهد وعن قرب ثباتها ورباطة جأشها، تنتظر الفرج بصبر وإيمان قوي ببراءة ولدها، كما يثق والده الفنان الخلوق البشير عبدو في الفرج الكبير، إلا أنهما يستنكران بطء الإجراءات القانونية في الحسم في قضيته في ظل غياب أدلة تدينه”.

عكرود ختمت تدوينتها قائلة ”لم أسمح لنفسي يوما بالتدخل فيما لا يعنيني، لكن أستثني هذا الولد وما يحدث له من تحفظي فأهب لدعمه، لحمايته، إنه بحاجة إلينا لنكون فاعلين، لنطالب بالحسم وتفعيل إجراءات براءته مادام لا يوجد ما يدينه، و عندما يطلق سراحه، يمكنكم معاتبته و مطالبته باعتذار على إهماله في حق نفسه وحق جمهوره، لكن الآن، لا تتركوه. ما تسمحوش فيه”.

View this post on Instagram

انه ميثاق سخاء، ذاك الذي يربط بين النجم و جمهوره، عقد معنوي بموجبه يمنح الطرفان أفضل ما لديهما و بسخاء غير مشروط. هل أخطأ سعد في الإفراط في الثقة في الاخر و عدم توخي الحذر، هل نسي لوهلة أنه مؤسسة متحركة تؤطرها قوانين و تلزم صاحبها بالصرامة و القسوة تجاه نفسه قبل الآخر؟ هل اهملنا نحن الطرف الآخر واجباتنا تجاه هذا النجم فلم نحمه، ولم نساعده في إنجاح هذه المؤسسة و مشروعها العالمي و الجديد علينا؟ اتواصل و بشكل يومي مع والدة سعد المجرد، الحاجة نزهة الركراكي، فاشهد و عن قرب تباتها و رباطة جأشها، تنتظر الفرج بصبر و إيمان قوي ببراءة ولدها، كما يثق والده الفنان الخلوق البشير عبدو في الفرج الكبير، الا انهما يستنكران بطء الإجراءات القانونية في الحسم في قضيته في ظل غياب أدلة تدينه. فيتوقعان من محبي ابنها و زملائه الفنانين و الاعلاميين و كل من آمن بمشروعه و حلمه و استشعر و لو لوهلة فخرا لكونه مغربيا فرأى نفسه في نجاحاته، أن يقف وقفة حصينة منيعة تحمي هذا الولد، تدافع عنه، تؤثر بشكل أو بآخر في الحسم في قضيته و الإسراع في إثبات براءته. لا نقصي أو نكره من تخلى عنه، فالله لا يكلف نفسا إلا وسعها، لكن هناك حشد هائل من الاوفياء و المحبين و زملاء و أصدقاء سعد المجرد في العالم بأسره، لم و لن يتركوه. فمن الممكن أن تخذلك الشجاعة، أن يخذلك الوفاء، أن يخذلك اليقين، لكن الحدس لا يخذل. فلنؤثر، فلنساعد و ندعم سعد. لم اسمح لنفسي يوما بالتدخل فيما لا يعنيني، لكن استثني هذا الولد و ما يحدث له من تحفظي فأهب لدعمه، لحمايته، انه بحاجة إلينا لنكون فاعلين، لنطالب بالحسم و تفعيل إجراءات براءته مادام لا يوجد ما يدينه، و عندما يطلق سراحه، يمكنكم معاتبته و مطالبته باعتذار على إهماله في حق نفسه و حق جمهوره، لكن الان، لا تتركوه. ماتسمحوش فيه.

A post shared by Sana Akroud (@sanaakroudofficial) on

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.