برلماني يختار “الفيسوك” لتبرئة ذمته من ضحايا الفيضانات بسيدي إفني

سعـــيد أبــدرار/كــاب24تيفي:

إختار البرلماني مصطفى مشارك عن حزب التجمع الوطني للأحرار عن إقليم سيدي إفني ، تبرئة ذمته من الأحداث المأساوية التي خلفتها السيول الجارفة التي أودت بحياة نسوة بضواحي سيدي إفني نهاية الأسبوع الماضي ، وذلك من خلال صفحته الرسمية على الفيسبوك.

حيث دون مصطفى مشارك على حائطه الفايسبوكي ما أسماه ” بـالتوضيح “بخصوص الفيضانات الأخيرة بإقليم سيدي افني ” ، قائلا ” بأنه لاحظ  بأن نشطاء الفايسبوك أقدموا على توجيه إنتقادات لاذعة له ، محملين إياه مسؤولية سقوط ضحايا الفيضانات الأخيرة ، والتي وصفها بالإنتقادات الخارجة عن اللباقة ،  والإحترام …”

وبعد تعبيره عن حزنه تجاه الأسر المنكوبة ، برر مشارك موقفه هذا من خلال تذكيره بما أسماه بأولى المحاور التي إشتغل عليها هذا الأخير بعد ولوجه للبرلمان ،و السؤال الذي وجهه لوزارة التجهيز ، بخصوص التسريع بإنجاز مختلف المشاريع الطرقية المبرمجة بالإقليم ، مؤكداً في نفس الوقت بأن الكوارث الطبيعية يجب ألا تكون موضوعاً للمزايدات , مضيفا بأنه مستعد للتعاون مع أي طرف كان ، لبذل الجهود لحل الملفات التنموية العالقة بالإقليم .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.