يونس المجاهد صحافي يظفر بمنصب أول رئيس للمجلس الوطني للصحافة والورياغلي نائبة له

كاب24تيفي/ إنشاء الصروخ:

في إنتظار بلاغ سيسصدر عما قريب , وبعد سجال واحتجاجات عمرت فترة إمتدت منذ 23 يونيه الماضي إلى حدود يومه الجمعة تزامنا مع حدث إنتخاب أول رئيس للمجلس الوطني للصحافة , بين مقاطع للإنتخابات وهي في المهد , وحرب للبيانات والبلاغات المضادة , وصل بعضها ردهات المحاكم , واتهمت فيها أطراف مسؤولة في مؤسسات الدولة على رأسها وكالة المغرب العربي للأنباء , وأخرى مثلت تيارات غير راضية بالمرة بالمرة على مجريات الأحداث المتسارعة المتعلقة بهيكلة المجلس الوطني,

استطاع الصحافي يونس مجاهد نائب رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية، الفوز برئاسة المجلس الوطني للصحافة صباح اليوم الجمعة 5 أكتوبر 2018 بمجموع 12 صوتا من أصل 20 صوت.

عملية التصويت التي جرت بمقر وزارة الاتصال و الثقافة بالرباط، وأشرفت عليها لجنة مختصة، أسفرت أيضا عن انتخاب فاطمة الزهراء الورياغلي نائبة لمجاهد التي حصلت على 11 صوت من اصل 20 صوت.

وتقدم يونس مجاهد لانتخابات الرئاسة مرشحا وحيدا، بعد امتناع فيدرالية الناشرين عن تقديم مرشحها للرئاسة،  فيما حصلت فاطمة الورياغلي على منصب نائبة الرئيس كونها المرشحة الوحيدة.
ويتألف المجلس الوطني للصحافة من 21 عضواً، 7 أعضاء ينتخبهم الصحافيون المهنيون بينهم، و7 أعضاء ينتخبهم ناشرو الصحف من بينهم، ومن 7 آخرين يمثلون المجلس الأعلى للسلطة القضائية، والمجلس الوطني لحقوق الإنسان، والمجلس الوطني للغات والثقافة المغربية، وجمعية هيئات المحامين بالمغرب، واتحاد كتاب المغرب، وناشر سابق تعينه هيأة الناشرين الأكثر تمثيلية، وصحافي شرفي تعينه نقابة الصحافيين الأكثر تمثيلية.

هذا وينتظر أن يعلن هذا الأخير عن الإجراءات الإدارية الجديدة المتعلقة بالفترة الإنتقالية من وزارة الثقافة والإتصال ” قطاع الإتصال ” إلى المجلس الوطني للصحافة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.