أول مناظرة بين سني وشيعي مغربيين

تعليق واحد

  1. السلام عليكم .كل التقدير لمجري الحوار الصحفي بوسالم في اتخاذ الحياد .انا كمسلم لا افرق بين سني او شيعي مع انني سني ولي ارتباط مع اخواننا الشيعة ولدي اصدقاء اعتز بهم للامانة وهما كذلك نتحترم بعض رغم اختلافنا في بعض الامور في المذهبان ولكن يفدقول الحوار بشكل جدا راقي ولا يوجد عبارات تجريح اطلاقاء .ما اريد ان اعلق عليه في ما لاحظته خلال تلك المناظرة .بان الاخ الحسبن لا يفقه شيا عن الشيعة فليس الشيعة على باطل توجد خلافات حول العصمة وحول مقتل سيدنا الحسين وامور اخرى في اغلب المناظرات يكون هناك تقارب الى حد بعيد ما بين علما السنة والشيعة .ما اود اوضحة للاخ الحسين وما لفت نظري في استدلاله عن ما يطرك علية من الطرف الاخرى .ليس لدية الاستدلال الكافي دليل على ذلك توترة بالاضافة الى مهاجمة الشيخ السني .خلاصة الامر ذكر انه بالمغرب ليس لدى الشيعة كل الحقوق في اداء طقوسهم للمذهب الشيعي .من ثم ذهب بعيدا الى موضوع مراجعت احد افراد اسرته لبعض المستشفيات الحكومية وواجهة تعصبا تجاه الشيعة .من ثما ايضا يطالب بالترخيص لفتح حسينية .المغرب تعيش على ترابة عدة ديانات وليس مذاهب ولم نسمع يوما ان احدهم تدخل بحريتة بالديانة .عجبي لهذا الىجل المسمى عباس مع كل احتارمي لاصقاءي واخواننا الشيعة فهذا الشخص لا يفقة شيا في امور المذهب الشيعي .بل يريد اختلاق الفتنة بهذا البلد بين ابناءها .اخي الحسين طلبت في مناظرتك بالسماح بفتح حسينية ماهوهدفك من ذلك هل سوف تقوم بما يقوم به شيخك .ياسر الحبيب من لندن بسب وقذف وشتم الخلافاء الراشدين وسيدتنا عايشة .اسمح لي ان اقول لك ان لا علاقة لك مطلقا لا بالمذهب الشيعي ولا السني ايضا .انما تتحدث عن ما يستغفلونك الفرس بهذا الامر الديني ليس الا من اجل قوميتهم الفارسية الحاقدة على العرب اجمع بغطاء المذهب الشيعي ..سؤالي لك اتعرف ما هو عيد النيروز باريران هو عيد المحوس عبدت النار و عبدت الشيطان وتعطل به الوزارات والادارت لمدة خمسة عشر يوما بينما تعطل جميع الوزارات الحكومية بعيد الاضحى ليوم واحدا فقط .. اخيرا اتعرف من هو الشيخ الشيعي اللبناني السيد .فضل الله الذي صحح بعض الاخطاء حول ما يقال بكسر ضلع فاطمة الزهراء بنت رسول الله بماذا عوقب من ولي الفقية بالدولة الفارسية .حتى في مماته رحمه الله كان ولي الفقية ومن استفلتهم الفرس في زرع الكره له..تحياتي الصحفي ابوسالم على تميزه بادارة هذه المناظرة بكل حكمة وحنكة .

    رد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.