تلاميذ ابتدائية بطنجة يواجهون يوميا خطر الموت

  • كاب24تيفي/سفيان البدري:

 

تشرف السلطات المحلية و الجماعة منذ مدة على ترميم بعض الأرصفة، وتغيير العديد من إشارات المرور و خصوصا الإشارات الضوئية التي توضع في تقاطعات الطرق أو أماكن عبور المشاة لتنظيم حركة السير وللسيطرة على تدفق حركة المرور بشكل آمن باستخدام أضواء ملونة.
لكن الغريب في الأمر، إقدام هذه الجهات على حذفها كليا من بعض التقاطعات الطرقية المهمة دون تعويضها، كما حدث بشارع “طارق بن زياد” المعروف ب”الإدريسية”، على مستوى تقاطعه بشارع “خناتة المغافري”، إذ يعاني سكان المنطقة من حوادث متكررة على مستوى هذه النقطة.
ووصف المواطنون حذف الإشارة الضوئية بالإهمال المتعمد و الاستخفاف بحياة الناس، بعد تزايد حوادث المرور بشكل مخيف، سيما وأن هذه المنطقة تضم مدرسة “قاسم ابن ادريس” الابتدائية، وتشهد حركة كثيفة للأطفال، كما تعرف توافد كبير للمصلين الذين يرتادون مسجد “العمرة” الواقع في التقاطع المذكور.
و تجدر الإشارة إلى أن العلامات الضوئية تنقذ 11,000 روح سنويًا، إلا أنها تسبب الكثير من الارتباك و الحوادث الخطيرة في حالة توقفها، كما هو حاصل في حي “الإدريسية”، ما يتطلب تدخل الجماعة العاجل، و ارتقاءئها لمستوى المسؤولية على حد قول سكان المنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.