منظمة الصحة العالمية تدعو المغرب الى حظر “اختبار العذرية” للمقبلات على الزواج.. وهذا رأي المواطنين

  • كاب24تيفي/ إنشاء الصروخ:

 

 

أثارت دعوة مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية الموجهة إلى المغرب بشأن حظر “اختبار العذرية” للفتيات المقبلات على الزواج بالمملكة جدلًا واسعًا وحالة تجاذب بين مؤيدي الدعوة ومعارضيها.

وجاء هذا الجدل بعدما نادت منظمة الصحة العالمية المغرب، إلى حظر “اختبار العذرية” أو ما يعرف لدى المغاربة “الشهادة التي تثبت بأنك لم تقومي بأي ممارسة جنسية قبل الزواج” بالنسبة للفتيات المقبلات على الزواج.

وأكدت منظمة الصحة العالمية ومجلس حقوق الإنسان في تقريرمشترك بينهماعلى أن “الفحص الطبي الذي يقوم به الأطباء لمعرفة ما إذا كانت الفتاة قد قامت باتصال جنسي مهبلي يشكل صدمة نفسية لها، كما أنه لا يوجد أي أساس علمي أو طبي لهذا الفحص”.

هذا و اعتبرت المنظمة في تقريرها أن هذا الاختبار الذي يقوم به الأطباء انتهاك لحقوق الإنسان، ومن شأنه أن يؤدي إلى نتائج وخيمة على الصحة، مشيرة إلى أن “طريقة الفحص التي تتم عبر إدخال إصبعين في مهبل المرأة يمكن أن يؤدي إلى إلحاق الضرر بجهازها التناسلي وأن سبب نزيفا”.

وقال ذات التقرير إنه “لا يوجد فحص يمكن أن يثبت أن فتيات أو نساء كن يمارسن الجنس من قبل، حيث أن ظهور غشاء البكارة عند فحص فتاة أو امرأة لا يمكن أن يؤكد العمليات الجنسية الماضية أو إن كن نشيطات جنسيا أم لا”.

وأكد التقرير أكد على أنه “من غير الأخلاقي بالنسبة للأطباء أو مقدمي الخدمات الصحية الآخرين القيام بهذا النوع من الكشوفات الطبية، ومن هنا ندعو جميع الدول التي تسمح بهذه الممارسات إلى التوقف عن ذلك وإعلام خبراء الصحة، والسلطات العمومية والأفراد، بمخاطر هذه الفحوصات، لاسيما في الدول التي تمارس مثل هذه العادة”.

ودعت المنظمة إلى وقف اختبارات العذرية في عدد من الدول، لعواقبها الوخيمة على المرأة، لما تشكل من انتهاك لحقوقها خاصة الحق في الحماية كم التمييز على أساس الجنس أو الحق في الحرية والأمن الشخصي.

ومن جهتهم عبر المواطنون عن ارائهم، بحيث اعتبر نشطاء أن الأطباء مطالبون اليوم، باحترام رغبة الفتاة المغربية في نيل شهادة العذرية قبل الزواج من عدمه، وأن عدم الكشف عن العذرية حرية شخصية، لا يتعين للأطباء المساس بها، داعين إلى الإلغاء الكلي لطلب توفير شهادة العذرية للفتاة المقبلة على الزواج.

في المقابل، رأت أصوات محافظة أن الدعوة إلى حظر “اختبار العذرية” بالمملكة، هي خطوة صريحة لتمييع الزواج وتشجيع الانحلال الأخلاقي في البلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.