تونس: الإنتحارية “منى”الوليمة الأخيرة لسماسرة الإرهاب موعدنا مطلع 2020

كتب نصر الدين السويلمي لكاب 24 تيفي / تونس

بعملية مسح بسيطة لنشأة وأفول الجمعات الارهابية بأنواعها، سندرك ان مثل هذه الجماعات وحين تكون في اوج قوتها تميل الى اطلاق إشارات طمأنة للمجتمع بحثا عن جني التعاطف، وتحاول استهداف الامني والاقتصادي والسيادي، كنوع من استعراض العضلات وايضا كنوع من الفصل بين المجتمع واجهزة الدولة لإيهام المجتمع بانها البديل، ثم وحين تتلقى الضربات الموجعة وتشرع اسهمها في التراجع تعمد الى استهداف قوى المجتمع المدني النافذة وأصحاب الصوت المسموع، أما حين تصبح في حالة احتضار، حينها تنهي جميع عمليات الميز والتمايز وتدخل في مواجهة مع المجتمع، مع الشارع، مع الناس وبأشكال عشوائية عمياء.. وهو ما حدث لبنية الإرهاب في تونس.

ذلك عن الارهاب ، فماذا عن تجّاره وسماسرته؟ الامر لا يختلف كثيرا، يبدا السماسرة بالثقيل، بالتخويف من سقوط الدولة وهيمنة المليشيات واستحواذها على الثروات ونصب المشانق، ثم ينخفض النسق ليشرع السماسرة في التباكي عن حقوق المرأة وفرض الحجاب وطرد النساء من العمل وتعدد الزوجات وتكميم الإعلام وغلق النزل وطرد السياح وحل الاحزاب.. ثم وحين يقترب التجار من الهزيمة ويتقدم الشعب في تنمية حصانته من هذه البكتيريا، تشرع في الحديث عن احداث الماضي وتزويرها وتهويلها وربطها بالحاضر بأشكال فجة غير متقنة، وتبدو التلفيقات واضحة ويشيع البريكولاج.. حينها يكون السماسرة على بعد امتار من كساد بضاعتهم..

أما كيف نعلم انهم دخلوا مرحلة الغرغرة، فذلك حين يحرشون فرنسا في حركة النهضة، حين “يقودون” لباريس بان النهضة ترفض او تتحفظ على تقنين اللواط والسحاق في تونس، وتماطل في سن قوانين تسمح ببيع الشراب في المحلات العادية وربما في المخابز.. ثم وبعد، كيف ندرك انهم وصلوا الى مرحلة الموت السريري؟ الامر في غاية البساطة، حين تنفضّون تماما من حول الوطن، ويتحلقون حول الانتحارية منى، يلعقون الجريمة ويدسّون مناخرهم في اللحم المحروق، ويتزاحمون على الحدث لاستثماره واستحلابه وبيع ريعه للاوباش، حينها يكونون قد اجهزوا على جميع الولائم، ولم تبقى لهم غير الهياكل الخاوية، ساعتها سيكثر التكشير فيما بينهم “سيهرّون” سيكثر “الهرّ” والتلاكش في صفوفهم، ومع نهاية 2019 ستطوي تونس قصتهم الى الابد، سيتحللون بحكم انتفاء المواد الحافظة في سقايطهم، سينقرضون بموجب المناخ الذي ستوفره منظومة 2019، هم يدركون انهم لن يعبثوا بالوطن ولن يشغلوا تونس عن مهامها خلال 2020، يدركون ان لا مكان لمنتوجهم الاجرامي بعد انتهاء تثبيت الانتقال السياسي ومع انطلاق تثبيت الانتقال الاجتماعي، لانه قد يتحملهم الانتقال السياسي بحكم طبيعته المرنة والحمالة والقادرة على امتصاص الفتنة، لكن لن يتحملهم الانتقال الاجتماعي بحكم دقته وحساسيته المفرطة من الجراد والقمل والضفادع والفئران بوسباطة.

نصرالدين السويلمي/ تونس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.