أخنوش يفتتح الموسم الفلاحية 2019/2020 من سيدي قاسم بحضور عامل الإقليم و شخصيات وازنة

كاب24تيفي/أمين الزيتي
أعطى وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات عزيز أخنوش، أمس الثلاثاء 8أكتوبر 2019،  الانطلاقة الرسمية للموسم الفلاحي 2019ـ2020 من جهة الرباط-سلا-القنيطرة، وتحديدا من مدينة سيدي قاسم، بحضور عامل الإقليم السيد الحبيب ندير ورئيس جامعة الغرف الفلاحية الحبيب بنطالب ورئيس الكونفدرالية المغربية للفلاحة والتنمية القروية محمد عموري، كما حضر ممثلو المجالس المنتخبة ورؤساء الغرف الفلاحية والفدراليات المهنية وعدد مهم من المهنيين والفلاحين والمهتمين بالشأن الفلاحي بالإقليم .
وقد تم خلال هذه المناسبة الوقوف على أهم إنجازات الموسم الفلاحي المنصرم، وفيها  قدم عرضه الذي ألقاه على أسماع الحضور ، والذي يمشي في إطار تشجييع الدينامية الفلاحية بمنطقة الغرب من خلال تدابير يتم اعتمادها كقاعدة  لإنجاح الموسم الفلاحي 2020- 2019.
وذكر أخنوش أن وزارته عملت  على  مجموعة من التحفيزات والتدابير من أجل تنمية فلاحية منتجة ذات قيمة مضافة عالية، تماشياً مع جهود تنمية القطاع التي تم تنفيذها بموجب مخطط المغرب الأخضر، وذلك لجعل الموسم الحالي موسما ناجحا وتعزيز الدينامية الايجابية التي خلقها مخطط المغرب الأخضر.
وفي ذات السياق خصصت الوزارة موفورات تقدر ب 2,2 مليون قنطار من البذور المختارة مع اعتماد أثمنة تحفيزية عبر تسويقها بأثمنة بيع مدعمة تصل إلى 175 درهم للقنطار بالنسبة للقمح اللين، و195 درهم للقنطار بالنسبة للقمح الصلب و345 درهم للقنطار بالنسبة للشعيـر.
وفي ما يخص الأسمدة، سيتم ضمان تزويد السوق بما يناهز 680 ألف طن مع الحفاظ على نفس مستويات الأثمنة المسجلة خلال الموسم الفارط. ومن أجل الاستخدام الرشيد والملائم للأسمدة، سيتم استغلال نتائج خرائط خصوبة التربة (8.7 مليون هكتار) مع تعزيز الاستشارة الفلاحية.
أما في ما يتعلق بحقينة السدود ذات الأغراض الفلاحية فإنها تبلغ حاليا%45 عوض57 % في نفس الفترة من الموسم السابق، ونظرًا للنقص في المياه،حيث لفتت الوزارة الانتباه إلى الحاجة إلى ترشيد  موفورات المياه على مستوى المدارات السقوية  كما ستبرمج حملات تحسيسية لفائدة الفلاحين.
وتم إطلاق الموسم الفلاحي من جهة الرباط-سلا-القنيطرة. كخطوة لتعزيز هذا الاختيار وأهمية تنموية للنشاط الفلاحي بالجهة التي تمثل 11 ٪ من المساحة الفلاحية الصالحة للزراعة على الصعيد الوطني و12.5  ٪ من المساحة المسقية على الصعيد الوطني، والتي تتوفر على تربة خصبة ومناخ معتدل مناسب لزراعات مختلفة، كالحمضيات والزراعات السكرية والفواكه الحمراء والأرز والأفوكادو والموز والطماطم الصناعية والفواكه والخضروات.
وتساهم هذه الجهة بشكلٍ كبير في الإنتاج الوطني؛ 100٪ للطماطم الصناعية، 92٪ لعباد الشمس، 84٪ للأفوكادو، 80٪ للأرز، 80٪ للخرشوف الشوكي، 72٪ لقصب السكر، 56٪ للفواكه الحمراء، 50 ٪ للعسل، 40 ٪ للموز.
يشار إللاى أن هذه الزيارة ستعزز  من الآداء الفلاحي خصوصا في منطقة تعد الموقع الإستراتيجي والفلاحي ككل على مستوى منطقة الغرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *