أساتذة يحتجون على تعنيف زملائهم

كاب 24 تيفي : 

 بعد واقعة ورزازات التي ظهر فيها اشتباك عنيف بالأيدي بين أستاذ وتلميذه، ومنذ اللحظات الأولى بعد نشر الفيديو دخلت مجموعة من الأساتذة في اشكال احتجاجية كنوع من الرفض لما وقع من جهة وتضامنهم مع الأستاذ “الضحية ” من جهة أخرى.

 غير ان ما أعابه الكثيرون في هذه الاحتجاجات هو غيابها في لحظات كانت تستوجب وقف المعلم لجانب زميله خصوصا عندما تعلق الامر بإجهاز الحكومة على المدرسة العمومية وتخريبها عبر برامج اتضح فيما بعد انها لم تزد المدرسة العمومية الا تهالكا، وعلى سبيل المثال لا الحصر برنامج التوظيف بالتعاقد ، اضف الى ذلك مسلسل الاجهاز على مكتسبات رجال ونساء التعليم في التقاعد وغيرها من المواضيع التي كانت تتطلب وقفة مفصلية تعيد ترتيب الأوراق عند المسؤولين في الشأن التعليمي بالمغرب .

ومهما يكن فان أحداث التعدي على المدرسة العمومية ما هي الا مقدمات لمشاريع وبرامج قادمة في الطريق من باب اصلاح المنظومة، هذا الإصلاح الذي لم يفهم المسؤولون انه كلما أُنزل من أعلى الى أسفل لن يكون مفيدا، فإلى متى سيستمر الوضع على ما هو عليه ؟ .

التعليقات مغلقة.