إدانة مغاربة العالم التطاول على المؤسسة الملكية والأمنية بالمغرب

كاب 24تيفي- متابعة :

تواصل أقلام الحثالات وعديمي الضمير في النبش والتشهير والإساءة بمجموعة من الأطر والنشطاء والفعاليات الجمعوية المغربية بإيطاليا وبلجيكا، وبمجموعة من الديبلوماسيين المغاربة بإيطاليا خاصة وبأوروبا عامة، أقلام اعتادت على النصب  والابتزاز والاستفزاز من أجل الإسترزاق، لا تعيش إلا في الماء العكر كالطحالب. 

وقد وصل الحد بهذا الشخص المشبوه (كاري حنكو) إلى التطاول على المؤسسة الملكية، وتبخيس عمل المؤسسات الأمنية الوطنية، كل هذه الممارسات الخبيثة لا يمكنها إلا أن تسيئ لسمعة المغرب وتخدم أعداء الوطن. 

هذا وقد وقعت مجموعة من الجمعيات والفعاليات وهي 

الفضاء المغربي الإيطالي للتضامن- شبكة جمعيات الجالية المغربية بإيطاليا – الفيديرالية الإفريقية بطوسكانة – الجمعية الثقافية الاسلامية الهلال –الجمعية الثقافية الاسلامية للسلام الجمعية الثقافية الوحدة – جمعية المستقبل – جمعية النادي المغربي 99 – منتدى المهاجر-جمعية أوروميد صي دي صي- جمعية الهلال 

جمعية المهرجان الإيطالي المغربي – حركة الإيطاليون الجدد –جمعية حقوق وكرامة –جمعية حوار – جمعية الجالية المغربية بمدينة بيروجا- تحالف المغاربة المقيمين بإيطاليا 

هذه الجمعيات الموقعة ، تقول على أنها تعتبر نفسها معنية  بكل الإساءات التي تعرض لها الوطن وشرفائه بايطاليا، وتعلن تجديد : 

– تضامنها المطلق مع كل ضحايا المسمى ادريس فرحان وشركائه، سواء داخل المغرب أو خارجه. 

-رفضها لكل الأصوات النشاز التي تسيئ بمقدساتنا الوطنية. 

– تدين ترويج المغالطات ونشر صور شخصية لنشطاء ومسؤولين مغاربة قصد التشهير بهم وتعريض حياتهم للخطر والتهجم على المغرب ومؤسساته السياسية والاجتماعية والإقتصادية والأمنية والعسكرية والدينية والثقافية.

– تدعو السلطات الديبلوماسية المغربية للتدخل من أجل وقف هذا الفعل الشنيع. 

وفي انتظار أن يحضى نداؤها بالتجاوب من الجهات المسؤولة ومن المجتمع المدني والغيورين على الوطن.

– تدعو كافة الفاعلين والجمعيات وأشراف هذا الوطن إلى اتخاذ الحيطة والحذر وعدم الإنسياق وراء الأكاذيب والتضليلات التي ترمي إلى النيل من سمعة عدد من الشرفاء الذين هم دائما في طليعة المدافعين عن قضايا الوطن ومصالح الجالية المغربية بالخارج.

إن الوطن يبنى بأشرافه ومخلصيه وبهم فقط يمكننا الإرتقاء به نحو الأعالي، ونكون في سبيل ذلك يدًا واحدةً تصنع ما يعجز الفرد وحده عن عمله. 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.