إلى السيد امهيدية.. أنقذ اقتصاد وسمعة البلد من تجاوزات المكتب الوطني للكهرباء

0

كاب24تيفي- إنشاء الصروخ:

أزمة اذا لم نقل فضيحة، تشهدها المنطقة الصناعية بملوسة طنجة، جراء الإنقطاع اليومي والمتكرر للكهرباء الذي يعد حجر الأساس لاستمرار اقتصاد البلاد، دون أي توضيحات أو خطوات نحو إصلاح المعضلة  من طرف الجهات المسؤولة والمتمثلة هنا في ولاية جهة طنجة تطوان الحسيمة والمكتب الوطني للكهرباء.

ضحايا هذا الإنقطاع -رجال أعمال ومستثمرون صناعيون وعاملون في القطاعات المختلفة بمنطقة ملوسة– أجمعوا على أن الانقطاع المستمر للكهرباء، يكبدهم الكثير من الخسائر بشكل يومي، كما أنه يؤثر بشكل سلبي على حجم الإنتاج، نظراً إلى تعطيل سير العمل خاصة في الورديات الليلية، فضلا عن التلف الذي يصيب المنتجات المصنعة جراء انقطاع التيار الكهربائي ناهيك عن مدى الخطورة والهاجس الأمني الذي يحيط بالعاملات والعاملين أثناء خروجهم ليلا في الظلام الهالك من ذلك المحيط، حيث يتخوفون من تعرضهم لمخاطر لا تحمد عقباها، أحد العاملين الأجنبيين في إحدى الشركات الكبيرة والمعروفة بالمنطقة، -صرح لكاب24تيفي- ، أنه يتخوف من الخروج ليلا بعد انقضاء وقت عمله نظرا للظلام الحالك الذي يسيطر على المنطقة، مشيرا الى أن هذه المشاكل تمنح صورة سيئة عن المدينة باعتبارها قطب اقتصادي كبير.

ضحايا هذا الإنقطاع الكهربائي بالمنطقة، أكدوا أيضا أن استمرار هذا المشكل يؤدى إلى خسائر فادحة على مستوى جميع القطاعات والصناعات التي تعتمد على الكهرباء، مشيرين إلى أن استمرار انقطاع التيار الكهربائي في كافة المصانع والفناديق وجميع المشاريع المتواجدة بالمنطقة له تأثير سلبي على اقتصاد وسمعة البلد ككل وليس المدينة، باعتبار أن منطقة ملوسة وتحديدا جهة “غدار تفلة”التي  تتواجد فيها مصانع عالمية للإستيراد والتصدير.

وأضاف الضحايا فى تصريحات خاصة لكاب24تيفي أن هناك الكثير من المصانع تتوقف عن العمل بسبب انقطاع التيار الكهربائى لمدة ساعات طويلة، حيث استمر هذا الانقطاع سنوات طويلة بشكل متكرر مما دفعهم لإطلاق صرخة، بهدف إنقاذ الوضع.

هذه المعضلة التي يعاني منها المستثمرون والعاملون، لن تؤثر بشكل سلبي فقط على منتجاتهم، بل ستعطي حتما انطباعا سيئًا عن المدينة والمسؤولين فيها-خصوصا السيد والي الجهة محمد امهيدية-، نظرا لكون المنطقة تقع في نطاق مسؤوليته، فإشرافه على هذه النقطة يعد مقدمة المطالب اللازمة للبنية التحتية للصناعة، خاصة وأن إنقطاع الكهرباء ولو لفترة محدودة أثناء الدورة الإنتاجية يؤدي إلى إرباك كبير للمصانع على مستوى الإنتاج وعلى مستوى انتظام خطوط الإنتاج وعلى مستوى الوفاء بالتعهدات خاصة وأن بعض الصناعات تحتاج الى توالي في مراحل الإنتاج للوصول الى مستوى الجودة المطلوب والا كان اختلالا  في موازين الجودة وتراجعًا في الثقة لدى المستهلكين والتجار والوسطاء وهو ما يؤدي الى تكبيد الشركات والمصانع التابعة لها خسائر كبيرة.

كما يؤدي مشكل انقطاع الكهرباء الى إعطاء سمعة سيئة عن الصناعة الوطنية بشكل عام وهو أمر خطير، يتطلب بشكل عاجل تدخل السيد الوالي امهيدية لوضع حد لاستفزازت المكتب الوطني للكهرباء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.