top-banner-970×90

إمنتانوت : مضاربون للخضروات يقتاتون على مأساة الشعب ويتسببون في لهيب الأسعار

كاب 24 تيفي _ الكارح أبو سالم : 

لاحديث لساكنة إيمنتانوت العريقة ، ومنذ إنطلاق هوس فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 إلا عما يعانونه من ويلات مضاعفة ، سواءا من ناحية تعميم إشاعات مرتبطة بفيروس كرونا لا أساس لها من الصحة من حيث إصابة بعض الأشخاص بأمراض جانبية ، أو من حيث ظاهرة إرتفاع الأسعار بشكل جنوني وإختفاء بعض المواد الاساسية بسبب المضاربة والإحتكار ، وإهمال السلطات المحلية لهذه الظاهرة .

هذا وفي إتصال هاتفي صباح يومه الإثنين بإحدى المواطنات بعين المكان ،  أفادت أن تسيبا عارما عرفه السوق المركزي للفواكه والخضر ، وأن الباعة يعرضون بضاعتهم ويطالبون بأثمنة عالية بنوع من العجرفة والتكبر ، الأمر الذي أغاض المواطنين وجعلهم يشعرون   بنوع من الإحتقار والغبن ، وتخلي السلطات المحلية عن أدراوها الرئيسية زاد من يأسهم ،  خصوصا في هذا الوقت الحساس والدقيق جدا الذي يعيشه المغرب والعالم أجمع بسبب كرونا  ، والذي يستدعي التكثل والمؤازرة والتعاون وتقديم ما يجب من إعانات ، لا أن نثقل كاهل مواطنين هم أصلا منتمون لطبقات هشة .

 

هذا الأمر يحيل المتتبع أن هناك من يقتات ويعيش على مآسي الشعب ، وأن سعادتهم في شقاء الآخر ، وبالتالي يبقى التساؤل المطروح ، هل فعلا  توجد مصالح خارجية  تابعة لوزارة الداخلية ولولاية مراكش وعمالة إقليم شيشاوة تتحكم في جماعة إيمنتانوت المنسية ؟ أم أن من بها لهم يد طولى فيما يقع من إختلالات خطيرة ، في لحظات دقيقة تستوجب اليقظة والحزم ، أو إعفاء المسؤولين عاجلا وتغييرهم بمن يحمل هم الوطن .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد