top-banner-970×90

الأمن الغذائي ووباء كورونا

كاب24 تيفي – محمد الواجبي:

مع انتشار ولاء كورونا بالعالم أصبح تأمين الأمن الغذائي ضرورة ملحة بحيث سيمكن الأشخاص من اكتساب المناعة ضد العدوى عن طريق تناول المواد الغذائية المهمة للجسم وعبر التاريخ كم من نقص في الرصيد الغدائي  اثناء الوباء ساهم  من الزيادة في حصد الأرواح.

والامن الغدائي يعني توفير المواد الغدائية للافراد بالشكل المطلوب اما بالوصول الى الاكتفاء الذاتي او توفيره حتى يصبح العرض اكثر من الطلب. وبموجب ذلك يتحقق الاطمئنان لدى الشخص ويتأتى ذلك اما عن طريق الانتاج او عن طريق الاستيراد.

وقد اتخد المغرب عدة إجراءات من أجل تأمين الأمن الغدائي موازاة مع محاربة فيروس كورونا.

فقد اتخدت وزارة الفلاحة في أول الأمر عدم مرور  الخضر والفواكه عبر أسواق الجملة وتوزيعها مباشرة بأسواق الخضر وهنا يتم اعفاؤها من الرسوم وتتم عملية التوزيع بأكبر سرعة ممكنة.

وهناك إجراء مهم تم اتخاده وهو مراقبة الأسعار بصرامة والضرب على أيدي المضاربين والمحتكرين.

كما فتحت الدولة المجال لتجار المواد الغدائية والخضر للبيع بأوقات معينة ولم يتم الحجر العربات والشاحنات التي تمول الأسواق بالاخضر والمواد الغدائية وهذه المبادرة ستمكن من توفير المواد داخل الأسواق والمدن.

وللمحافظة على الثروة الحيوانية قررت وزارة الفلاحة دعم الاعلاف وتوفير اللحوم بمختلف المناطق المتضررة.

ومن التدابير التي اخدتها الدولة كذلك في إطار الأمن الغدائي مع انتشار فيروس كورونا إلغاء رسوم استيراد القمح.

اما على مستوى الجماعات المحلية فقد اتخدت عدة جماعات قرارات بتحويل اعتمادات مهمة من أجل شراء مواد غذائية توزع الفئات المعوزة.

هذا وقد حدرت منظمة الأغذية والزراعة بالامام المتحدة الفاو من حذوث أزمة غذائية بسبب فيروس كورونا وطالبت بضرورة التعاون وتوفير المواد الغدائية وتشجيع الزراعة في المناطق الريفية.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد