الإنتخابات … الأمل المؤجل !

كاب 24تيفي – عتيقة المكينسي
كلما اقترب الموعد الموعود .. إلا وهلت بشائر وجوه .. تلك التي تظهر وتختفي .. كثعالب الرمال المتحولة..هذه الوجوه ..تظهر فجأة وبمعيتها سماسرة سرقة الأحلام .. يعمرون المقاهي ..يكثرون من التحايا والسلام للاقتراب أكثر من أناس .. ينتظرون باستمرار حضور الدون كيشوط الذي لا يأتي .. أناس الأحياء الهامشية الهشة .. أناس يصارعون من أجل رغيف العيش .. أناس يصدقون كل شئ يقال .. ليسوا سدج لكن أهوال المعيش اليوم ..قساوة الحياة اليوم .. تجعلهم يتعلقون بأي قشة تمر ظنا منهم أنها طوق نجاة .. شباب ملته كراسي المقاهي والآفاق المغلقة .. الجميع يرى في الوافد أنه الناقد المنقد .. يعد الكل أن الأمور ستكون أفضل ..وأنه قادر على تغير مجرى النهر ليصب في اتجاه القرية المهجورة .. يؤمنون بما يقوله
ويعتقدون انه المنتظر الذي يحمل كل مفاتيح الاقفال الصديئة .. لكن سرعان ما تغلق الأبواب وتحمل الصناديق التي جمعت زغاريد أبرياء ..
يختفي صاحبنا تاركا قناعه مرمي على رصيف الإنتظار المقبل ...!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.