الباحثة ليلى الدروب في قراءة جديدة لخبز محمد شكري الحافي

بقلم: ليلة الدروب

المفارقة في الخبز الحافي

المفارقة هي، في هذا العرض، تلاقي طرفين متعارضين،هذا اللقاء يمكن أن يكون مباشراً ويمكن أن يكون ضمنياً، قد تترتب عن هذه المفارقة حال نفسية تنحل في الضحك أو في إحساس درامي ما،هذا اللقاء بين المتعارضات المتباينات يمكن أن يكون مصدر انفجار سخريٍّ ، فحينما يقول الشاعر المصري الشعبي صلاح جاهين:

نَاسْ بِتشْقَ عَ الرَّغِيفْ

ونَاسْ بِتتْعبْ عَ  التِّنِسْ

نلاحظ جمعاً مفارقاً بين من يعرقون من أجل لقمة العيش وكسرة خبز ومن يعرقون بسبب لعب التنس، لعبة الميسورين المتخمين، هذه مفارقة جميلة ويمكن أن تؤدي  إلى إحساس وانفعال أليم.

ومن المفارقات الجميلة، في الشعر العربي قول ابي الطيب المتنبي:

أراقبُ وعدَها من غير شوقٍ     مراقبةَ المشوقِ المُستَهامِ

ويصدُقُ وعدُها والصِّدقُ شَرٌّ     إذَا ألقَاكَ في الكُربِ العِظامِ.

 كل هذه المفارقات تبعث إحساساً أليماً لا ينحل في انفجارات الضحك، إلا أن المفارقة يمكن أن تؤدي إلى الضحك أو الابتسام السخري، إن مصاباً بفقد أقاربه يعمد إلى استئجار النادبات المحترفات للبكاء على الفقيد. إلا أن النادبات اللائي يتلقين الأجر السخي مقابل عملهن يزداد فرحهن مما يتلقين بدل أن يحزن على الفقيد، يقخاييم بيرلمان:

«إن الوريث الثري الذي  يجزل العطاء للناس لكي تكون مراسم مأتم القريب مشرفة، يلاحظ أن هؤلاء بقدر ما يعطيهم بسخاء  لكي يندبوا  بقدر ما يزداد فرحهم» .  هذه مغارقة يترتب عنها ضحك أو ابتسام.

إلا أن هذه المفارقة لا تكون دائماً صريحة في النص الأدبي، إنها قد تكون خفية مستترة لا يدركها إلا المتلقي اللبيب،وربما خفيت حتى عن المبدع ويحصل هذا حينما لا يتحين في النص إلا طرف واحد من المفارقة. فأنت حينما تصف سلوكاً بأنه رفيع لا يكون القول مفارقاً إلا بالوقوف على ذلك السلوك والتأكد من انحطاطه، أو بالتأكيد، اعتماداً على قرائن من نوايا المتكلم ومن خلفياته التقويمية التي تفرض اعتبار ذلك السلوك المنحط منحطاً والتعبير عنه على سبيل المفارقة أو السخرية بأنه رفيع.

إن الخوض في المفارقة يجعلنا في ملتقى الطرق حيث تلتقي مقومات البيان كالاستعارة والكناية والتمثيل الأليغوري، ومقومات المحسنات المعنوية المفارقة من قبيل التلطيف والمبالغة والعبارة الطباقية والمقومات الملازمة لإيطوس المتحدث من قبيل الصدق والكذب والنفاق ولمرجع الخطاب وما يتعلق بشروط الصدق والكذب.

  1. 1. المفارقات الكنائية

إذا تركنا جانباً كل التراث الضخم في حقول السخرية وهي الحقول التي صال فيها وجال علماء النفس والمنطق والبلاغة والشعرية والفلاسفة، ولذنا بنص محمد شكري الخبز الحافي فإننا سنصادف في هذا النص اهتماماً كبيراً بما نعتبره سخرية أو مفارقة،فلنقف عند أهم مفارقة صريحة في هذا النص:

“في الليل أيقضتني مثانتي الممتلئة. قبلات تصفق. لهاث يتلاحق. همسات حب،إنهما يحبان بعضهما، اللعنة على حبهما. لحم يصفق تفو،إنها تكذب لن أصدقها بعد اليوم.

[…]

لا بد أن يكونا مصابين بالحمى. لهاث. قبلات. تأوهات. لهاث قبلات. لهاث. قبلات. تأوهات. يعضان بعضهما. يأكلان يعضهما. يلعقان دمهما.. .

يمثل هذا النص واقعة مفارقة لأن الأب لم يعامل أبداً زوجته معاملة ودية، إنه في الأغلب لا يخاطبها في الخبز الحافي إلا بشتائم قاسية من قبيل “بنت الزنا” هذا الوضع المفارق الذي يضع الكراهية والقسوة إلى جانب الشهوة والود، لاحظه البطل نفسه حينما عبر بقوله:

“إنها تكذب.

لن أصدقها بعد اليوم”.

إلا أن الكاتب شخَّص هذه المفارقة في عبارة أخرى مختصرة، فهو لم يكتف فقط بعرض سلوكين متعارضين بل عبر في صيغة كاشفة لهذا التعرض بقوله:

“لكنني في الليل أسمعهما في الفراش يتضاحكان ويتأوهان بلذة”.

هذه المفارقة، سَمِّ هذا أيضاً سخرية، قائمة في نظام الأشياء والوقائع، إن اختلاط الكراهية بل القسوة، واللطف متعايشان ،إن هناك اختلالاً في ما نعهده في السلوكات الإنسانية وما نعتبره طبيعياً، فكأن الحالة الطبيعية هي دوام سلوك ما واستقراره أو ثباته على حال واحدة.

هذه المفارقة قد تندرج في المفارقات المؤسية أو التراجيدة لا المضحكة،قد نقف في ما يلي على مفارقة مضحكة، والقائمة على عرض وقائع متعارضة، أو على تحول سلوكي من النقيض إلى النقيض أو على سلوك الشخص سلوكين متنافيين.، يمكن أن نلاحظ مثل هذه الوقائع حتى في الطبيعة،لنلاحظ النص الأول:

“أثناء وجبة الغداء قالت لي:

ـ هذه البقول لذيذة.

آكل بلذة مثلها،أبلع أكثر مما أمضغ.

ـ من أين جمعتها؟

من مقبرة بوعراقية.

من المقبرة!

ـ نعم من المقبرة. ماذا في ذلك؟

انفغر فمها. أضفت:

زرت قبر أخي،وضعت فوق قبره بعضاً من الريحان. ربوة تراب قبره لم تعد عالية” .

والنص الثاني:

“إذا ظل قبره كما هو من التراب فسيتساوى مع الأرض ولن نستطيع أن نعثر عليه بين القبور التي تجاوره.

تركت الأكل. انقبضت ملامحها. دمعت عيناها. أضفت: هناك كثير من هذه البقول حول القبور المنسية” .

 إن المقابر الدارسة أو الآيلة على الانطماس تنبت فوقها بقولاً لذيذة هي وجبة شكري مع أمه. التعارض لا يقف عند حدود البقول الحية فوق أجساد الموتى، بل إن البطل يؤكد : “أنا آكل بشهية”، هناك الشهوة والحياة مقابل الموت، وبغض النظر عن موقف الأم التي اعتبرت هذه الوجبة انتهاكاً للمواضعات، فإن المفارقة صارخة وهي تنتمي إلى الطبيعة لا السلوك الإنساني. إنها تنتمي مع ذلك إلى نظام الموجودات المتلازمة في المكان والمتعايشة، الموت والحياة يحتلان نفس اللحظة الزمنية  أما المفارقة السابقة فهي تحتل لحظتين زمنيتين متعاقبتين.

مرة أخرى نعود للتأكيد أننا هنا بصدد مفارقة مرجعية تلازمية أو تجاورية أو كنائية، إن الكاتب يقدمها وكأنه قد عثر عليها جاهزة، تقول جُوئيلْ تامِينْ:

“الكناية صورة دلالية أو مجاز تقوم على علاقات التجاور بين الأشياء (أفراد أو أحداث) الموجودة في العالم وهي تقوم على تعويض اسم أحد الشيئين باسم شيء آخر مجاور” .

ويمكن لهذه المفارقة أن تجد مأواها في شخص واحد، كما يمكن أن تشرف بنا على عالم الهزلي أو المضحك فلنتأمل النص:

” كان عبد المالك أخو حميد هو الذي يقرأ لنا المجلات حين يروق مزاجه،أحياناً كنت أدفع ثمن فطوره أو غذائه. كان قد هجر دراسته في تطوان وجاء إلى طنجة ليتصعلك بعيداً عن أهله في أصيلة. أفْضَل رواد المقهى يكتب اسمه بصعوبة. كنا نعده أهم شخص يتردد على المقهى. […] لم يكن بعض الرواد يفرقون دائماً بين قوله وقول الله. كثيراً ما يقول أحدهم: صدق الله العظيم، فيصحح له عبد المالك: استغفر الله العظيم، هذا ليس قول الله، إنه قولي …” أثناء حديثه غالباً ما كان أحدهم يقاطع كلامه ماداً له “سبسياً” من الكيف. يتوقف لحظة عن الكلام ليدخن واقفاً ويرشف جرعة أو جرعتين من الشاي الأخضر ثم يستأنف خطبته المعجزة في نظرنا. عندما ينتهي يتلقى تهاني الرواد ويكون صاحب المقهى قد هيأ له كأساً من الشاي المنعنع وشطيرة من الخبز مزبدة. قد يحدث أيضاً أن أستضيفه في بعض الليالي للعشاء معي في أحد مطاعم السوق الداخلي ثم ندخل إحدى حاناته لنسكر أو نذهب مباشرة إلى الماخور لنبيت مع بغيين. ربما كانت لديه أيضاً نزعة غلامية مكبوتة إذ كثيراً ما حدثني عن جمال الذكور الذي يفوق جمال الأنوثة أصلاً كما يقول” .

 شخصية عبد المالك أخو حميد الزيلاشي، القارئ الوحيد وسط الصعاليك والعوام، عبد المالك لم يكن فقط يهوى إلقاء خطب سياسية في مقهى “سي موح” بل يقرأ لهم المجلات التي كان البطل يشتريها للاستمناء على صورها الجميلة، كان عبد المالك يصوب أقوال الناس بالاستشهاد بالقرآن الكريم والحديث الشريف،ألم يكن من حفظة القرآن؟ إلا أن هذه الصفة القدوة التي يتمتع بها عبد المالك ما كانت لتمنعه من التوقف عن الكلام الفصيح لكي ينتشي بجرعات السبسي الذي يمده له أحد المستمعين المعجبين، ويتخطى كل الحدود التي تجمل، بل تجب، بأمثاله الوقوف إزاءها، كأن يرافق البطل ويصول معه في حقول المحرمات.

 هذه المفارقة تتميز عن السابقتين باحتوائها جذوة مضحكة، خلافاً للسالفتين الميَّالتين إلى بعث إحساس الأسى والكآبة.

   وفي كل الأحوال فالمفارقة هنا هي مفارقة قائمة في نظام الأشياء لا الكلمات أو اللغة،وفوق هذا فهذه مفارقات تقوم كلها هنا على علاقات التجاور الكنائية أو التلازم أو التصاحب في الزمان أو المكان، إلا أن هذا الأمر قد يتضح أكثر بمثال من جنس المفارقة الاستعارية المصنوعة بمادة لغوية لا بمادة الوقائع العينية.

يُتبع…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.