البيضاء على إيقاع الزيارة.. !!

0

بقلم: عتيقة المكينسي

البيضاء تعرف إيقاعاً نمطياً دأبت عليه منذ كان المغفور له الحسن الثاني طيب الله تراه ، حيث كان مسؤول تدبير الشأن المحلي حين يشعرون بزيارته الميمونة .. يقومون بترقيع الشوارع والأرصفة وغرس أشجار الليمون ..وتبيض الجدران بالجير ..

وأسلافهم اليوم ينهجون نفس النهج ، لكن بشكل مغاير شيئاً ما عن سابقه ..

فإنهم الآن يحتون الخطى من أجل الإسراع ، لتفادي الغضبة الملكية ، لأن هناك جملة من المشاريع المتعثرة .. وقد تجاوز سقف مدة إنجازها ، وهذا الإسراع في التنفيذ المستعجل هو ما يجعلها تأتي دون مواصفات ، أي أنها بمثابة الوجه السمج الذي تغطيه المساحيق ..

كل هذا يحدث خوفاً من الزيارة الملكية التي قد تفاجأ الكل في الأيام  الأخيرة من الشهر الأبرك ..

كما جرت العادة ، ونحن اعتدنا على تلك العشوائية المتسرعة في التدبير ، ولهذا جل المشاريع تولد ناقصة جودة .. مما يجعلها دائماً تأتي فاقدة لكل معايير الإثقان الذي تنص عليه دفاتر التحملات .. وسرعان ما يبدأ ترميمها بعد الشهور الأولى من تدشينها ، لأنها وليدة فساد من تقلدوا مسؤولية التدبير الشأن المحلي .. رغم الملايير التي ترصد لإنجازها …!!!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.