التضامن الانساني في مواجهة تفشي  “فيروس كورونا”

 

كاب 24 تيفي _ بقلم : الدكتور خالد الشرقاوي السموني

في ظل هذه الأوضاع السائدة في مجتمعات العالم ،  بسبب الأزمة الصحية الخطيرة نتيجة تفشي فيروس كورونا ، كان لا بد من تحقيق مبدأ التضامن الانساني و الاجتماعي ، وهو ما يفرض على أفراد المجتمع تعزيز التعاون والتنسيق فيما بينهم لمواجهة هذه الأزمة الإنسانية، إعمالا لمبدأ التضامن الدولي الذي أكدت عليه المواثيق الدولية لحقوق الإنسان، وتعاليم الدين الإسلامي .

فالتضامن الاجتماعي مظهر من مظاهر التعاون بين البشر، وفيه تحقيق لبعض صور التّكافل الاجتماعي، وتعزيز لقيمة التعاون بين أفراد المجتمع. ومن مظاهره تقديم العون والمساعدة للفئات الاجتماعية الأكثر هشاشة في مثل هذه الظروف؛ كونها الأكثر عرضة لهذه العدوى، وبشكل خاص الأشخاص المرضى بالأمراض المزمنة، وكبار السن، وذوي الإعاقة، وذوي الدخل المحدود  و المعوزين من الفقراء والمساكين وغيرهم ، وذلك تحسبا لكل الآثار و الانعكاسات الوخيمة التي قد تترتب عن تفشي الوباء.

و من آثار التضامن الاجتماعي شعور الفرد بأنه غير منفصل عن المجتمع و غير معزول عن الناس لوقوفهم إلى جانبه في السراء و الضراء ، و توثيق الصلات والعلاقات الأخوية ، و تعزيز الروابط المجتمعية بين الناس و تقوية أواصر المحبة بينهم ، و قوة تماسك المجتمع و تلاحمه وترابطه في مواجهة الأزمات و الكوارث .

ففي ظل هذه الظروف الصعبة و الاستثنائية ، المجتمع في حاجة إلى إحياء ثقافة وسلوك التضامن الاجتماعي الأصيلة في ديننا وثقافتنا وتقاليدنا الاجتماعية ، وهذا يقتضي المساهمة في توعية أفراد المجتمع و تأطيرهم لمواجهة هذه الظروف و التبرع بالمال في مساندة الجهود الوطنية المبذولة لمواجهة الأزمة التي تمر بها البلاد ، انطلاقا من المسؤولية المجتمعية تجاه الدولة و المؤسسات التي تبذل جهودا كبيرة لاحتواء انتشار فيروس كورونا .

وقد حرص الإسلام على إقامة مجتمع متماسك مترابط ومتحاب، فوضع بعض القيم في السلوك الاجتماعي لتحقيق هذا الغرض، ومن هذه القيم قيمة التضامن، حيث جعل من أفراد المجتمع وحدة قوية متماسكة، سداها المحبة، و لحمتها الصالح العام . قال الله تعالى كتابه الكريم: { وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَىٰ  وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ  } ( سورة المائدة ، آية : 2 ). و قال تعالى: { واعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ } (سورة آل عمران، آية:  103 ) . ومن الأدلة على ذلك في السنة النبوية، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (مَثلُ المؤمنين في توادِّهم وتراحُمِهم وتعاطُفِهم، مَثلُ الجسدِ. إذا اشتكَى منه عضوٌ، تداعَى له سائرُ الجسدِ بالسَّهرِ والحُمَّى) ” ( رواه مسلم، في النعمان بن بشير، عن صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم: 2586، صحيح. ). و عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :  ( مَن نفَّس كُرْبةً مِن كُرَبِ المُسلِمِ في الدُّنيا نفَّس اللهُ عزَّ وجلَّ عنه كُرْبةً مِن كُرَبِ الآخرةِ ومَن ستَر عَورةَ مُسلِمٍ ستَر اللهُ عَورتَه في الدُّنيا والآخِرةِ واللهُ -عزَّ وجلَّ- في عونِ العبدِ ما كان العبدُ في عونِ أخيه” (رواه الطبراني، في المعجم الأوسط، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 2/86، لم يرو هذا الحديث عن الأعمش عن الحكم إلا الحكم. ).

إن تعزيز مفهوم التضامن في المجتمع ونشره كقيمة سلوكية ، هي مسؤولية المجتمع بمختلف شرائحه ، هيئات وجماعات و أفراد، وبمقدار ما يتم تعزيز هذه القيمة بقدر ما يحقق المجتمع وحدته و تماسكه و قوته لمواجهة هذه الظروف الصعبة التي تمر بها بلادنا . فالإنسان بمفرده لا يستطيع مجابهة أي خطر دون وجود من يسانده و يدعمه . ثم أن هناك فئات . في المجتمع ، في وضعية هشاشة ، في حاجة ماسة لمن يتآزر و يتضامن معها في مواجهة ليس فقط تفشي وباء كورونا و إنما أيضا الآثار الاجتماعية السلبية التي قد تترتب عن ذلك

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *