الجالية الناظورية تثير الملفات الساخنة ل”بويافار” في حضرة الوزير الرباح ببلجيكا

كاب24 تيفي- محمد زريوح:

قام وزير الطاقة والمعادن، عزيز الرياح، اليوم الجمعة 13 دجنبر الجاري، على هامش زيارته للديار البلجيكية قصد تمثيل المغرب في لقاء دولي رسمي، بإجراء زيارة إلى مدينة “روني”، حيث استضافه عمدة البلدية التي تعرف إقامة نسبة كبيرة من المهاحرين المغاربة بحاضرتها.

وكان في استقبال الوزير، عدد من أفراد الجالية المغربية المنحدرين من جماعة بويافار بإقليم الناظور، خلال دعوته لمأدبة غذاء أقيمت على شرفه بمنزل الفاعل المهجري الفتني المركوشي، بحيث شكل الجمع فرصة سانحة للتطرق إلى المشاكل الجمة التي ترزح تحت وطأتها بلدة “بويافار” المعروفة إداريا بتسمية “إعزانن”.

وأثار الحاضرون خلال هذا اللقاء، عدة قضايا تهم ساكنة الجماعة السالفة الذكر، ومنها بالأخص ما أسموه بالعنف الممارس ضد الساكنة المحلية من طرف المتمسك بزمام مجلس الجماعة، في تلميح إلى محمد أبرشان، من قبيل حرمان المواطنين من رخص التزود بمادتيْ الماء والكهرباء، وكذا قضية مقالع الرمال السرية وثروات الدولة المنهوبة في المنطقة بشكل سافر دون حسيب أو رقيب، علاوة على إثارة مسألة استفادة إحدى الشركات العقارية المعروفة من تجزئة تبلغ مساحتها 8 هكتارات.

ومن جملة المشاكل التي أثارها المدعوون من أبناء الجالية، في حضرة وزير الطاقة والمعادن عزيز الرباح، ما يتعلق بموضوع ميناء الناظور غرب المتوسط، ومشكلة تعويض المواطنين المنزوعة آراضيهم العائدة إلى ملكياتهم بتعويض “السكن”، كما تمت إثارة مسألة تشغيل أبناء البلدة التي تتم عن طريق ما أسماه الحاضرون ب”الوجهيات”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.