الدار البيضاء.. لماذا تم هدم مقر الملحقة الإدارية “گريگوار “؟

كاب24 تيفي – أحمد أموزك:

قبل أن تخوض كاب24تيڤي في نقل تفاصيل ما وقع بهدم الملحة الإدارية “گريگوان ” لابد لنا بان نقدم تعريفا بسيطا للمنطقة التي تنتمي إليها الملحقة الإدارية المذكورة .

كان “كريكوار” أو «كريكوان»، الحي التابع لعمالة الفداء مرس السلطان، في منتصف القرن الماضي منطقة فلاحية، تنتشر فيها تربية الغنم والماعز والأبقار.

وكانت هذه المنطقة معروفة بخصوبة أرضها ووجود مياه جوفية كبيرة أسالت لعاب المعمرين الفرنسيين لإقامة مزارع شاسعة.

وكانت «مدام كريكوار» (التي أطلق في ما بعد اسمها على الحي)، من بين أشهر المعمرين الفرنسيين، الذين عاشوا في المنطقة، إذ عرفت بحبها للمنطقة وعشقها الاختلاط بالأسر المغربية، حسب سكان الحي القدماء.

في 1947 أخذت «مدام كريكوار» على عاتقها بناء مدرسة ابتدائية في المنطقة، أطلق عليها اسم «لكريت»، والتي كان لها الفضل الكبير في إنقاذ أبناء الفداء درب السلطان من الأمية ، و تم تشييد “دار الحليفة گريكوان ” ببناء عتيق ، له دلالة وطنية و كان له احقية دخول منظومة حماية الثراث اللامادي .

لكن للأسف أقدم مجلس مقاطعة الفداء على هدم بناية الملحقة الإدارية المتينة الأساس . وما يتوجب الحرص عليه ، هو ما سيجنيه المقاول من كسب وراء هاته البناية .

ولهذا ندق ناقوس الخطر قصد تحرك الجهات الوصية لإيقاف عملية إتلاف البناية بدعوى الإصلاح و إعادة الهيكلة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.