الرئيس الأمريكي يعرب عن إستعداده للتفاوض مع كوريا الشمالية

متابعة :

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب السبت أنه على استعداد لإجراء محادثات مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، معبرا عن أمله بأن تنجح المحادثات المرتقبة بين الكوريتين في خفض التوتر بشبه الجزيرة الكورية.
وهذا التصريح الذي أدلى به ترامب يتناقض بشكل حاد مع تصريحاته العدائية حيال الزعيم الكوري الشمالي من جراء التجارب النووية والصاروخية التي أجرتها بيونغ يانغ خلال أشهر مضت.
وردا منه على سؤال عن إمكان إجراء محادثة عبر الهاتف مع زعيم كوريا الشمالية، وقال ترامب من منتجع كامب ديفيد الرئاسي “أنا أؤمن على الدوام بالمحادثات”.
وأضاف الرئيس الأمريكي “سأفعل ذلك بالطبع، ليست لدي أدنى مشكلة بذلك”، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن هذا لا يمكن أن يتم بدون شروط مسبقة.
وجاءت تصريحات الرئيس الأمريكي غداة اتفاق الكوريتين على إجراء أول حوار رسمي بينهما منذ أكثر من سنتين لمناقشة مشاركة كوريا الشمالية بدورة الألعاب الأولمبية.
وكان مسؤول أولمبي كوري شمالي كبير قد صرح في وقت سابق السبت أن بلاده ستشارك “على الأرجح” في دورة الألعاب هذه، وهو إعلان يشكل مؤشرا جديدا إلى استئناف العلاقات الطبيعية الذي بدأ أخيرا في شبه الجزيرة الكورية.
واتفقت واشنطن وسيول من جهة أخرى على أن تؤجلا إلى ما بعد دورة الألعاب الأولمبية مناوراتهما العسكرية السنوية التي تؤدي في كل مرة إلى تفاقم التوترات في شبه الجزيرة الكورية.

التعليقات مغلقة.