الراقي يراسل أمزازي في شأن”خفض النقطة الإدارية” للموظفين

0

كاب24 تيفي من الرباط:

وجه عبد الغاني الراقي، الكاتب العام لنقابة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل النقابة الوطنية للتعليم، رسالة إلى سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، يدعوه فيها إلى ” خفض النقطة الإدارية لأجل معاقبة الموظفين مرة أخرى عن ممارسة حق دستوري”.

وأوضحت الرسالة، التي تتوفر كاب24 تيفي على نسخة منها، أنه، “ولما وقفت الوزارة عن الحاجة لضمان الاستمراریة البیداغوجیة، في أوج الجائحة، عبر تنظیم “التعلیم عن بعد”، لم تجد أمامھا غیر أساتذة وأطر إداریة، عصامیین یشتغلون بتكوینھم الخاص في مجال استعمال التكنولوجیات الحدیثة، وبوسائلهم الخاصة (لم توفر لهم الوزارة لا حواسیب ولا ھواتف ذكیة، ولا لوحات tablettes  ولا رصید تعبئة”، مضيفة أنه  “وفي أوج تصاعد الموجة الثانیة للجائحة، وعند المغامرة بالدخول المدرسي الحضوري 20/21، دون توفیر الشروط الكافیة لمستلزمات البروتوكول الصحي، كانت الأطر الإداریة والتربویة والتقنیة، في مستوى التحدي، في الخط الأول للمواجهة، رغم أن الثمن كان  باهظا على صعید الإصابات والأرواح”.

وأشار الراقي في الرسالة، التي وجهها أمس الجمعة، إلى أنه “وفي لحظة وطنیة استثنائیة تتطلب وضع المصلحة العامة فوق أي اعتبار، بما یقدر التحدیات التي تواجهها بلادنا بسبب التداعیات الخطیرة لهذه الجائحة، مبرزا أنه في هذا الظرف بالذات وبدل مكافأة نساء ورجال التعلیم على تضحیاتهم، تعمدت وزارة التربیة الوطنیة إلى الانتقام منهم، عبر الاقتطاع من أجور المضربین دون سند قانوني، ولا حتى إتباع المساطر (ما لا تفعلونه في قطاعات حكومیة أخرى منها ما تشرفون عليها أنتم السید الوزیر).

وزاد المسؤول النقابي في الرسالة قائلا: “إن وزارتكم عمدت إلى خرق الدستور عبر معاقبة المضربین، على ممارسة حق الإضراب، بل وتتكرر العقوبة، عدة مرات، بالاقتطاع من أجورھم، وتأجیل ترقیاتهم، عن طریق خفض نقطهم، ثم حرمان البعض منهم من اجتیاز عدد من المباریات”.

واعتبرت الرسالة “أن العقوبات المتعددة على نفس النازلة، لا يمكن أن تقبلها كل شرائع الأرض والسماء منذ حمو رابي إلى الیوم، واصفة إياها بـ “غیر المقبولة أصلا”، مؤكدا أن  الغیاب عن العمل یوم الإضراب لا یمكن وضعه في خانة الغیاب غیر المبرر، لأنه مبرر بالدعوة للإضراب عن العمل الصادرة عن مؤسسة دستوریة.

ودعا الراقي في الرسالة، “سعيد وزیر التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، إلى التدخل العاجل لإیقاف ھذا المسلسل الانتقامي”، مطالبا “بسحب المراسلات، ذات الصلة، والتي وجهت إلى الأكادیمیات والمدیریات الإقلیمیة، ورؤساء المؤسسات، في شأن خفض نقط الترقیة بالاختیار برسم  سنة 2019.

وفي ظل عدم تجاوب الوزارة مع مضمون الرسالة التي وجهها الكاتب العام الكونفدرالية الديمقراطية للشغل إلى الوزارة الوصية وغياب الحوار وتهميش الحركة النقابية، قررت  نقابة الكدش” وفق بيان لها اطلعت كاب24 تيفي على مضمونه، تنظيم وقفات احتجاجية جهوية للمسؤولين النقابيين، مع خوض إضراب وطني  يومي 1 و 2 دجنبر المقبل مصحوبا بوقفات احتجاجية أمام المديريات الإقليمية في اليوم الأول من الإضراب؛  وذلك  احتجاجا على ما أسمته “بالتضييف على الحريات النقابية وتعطيل الحوار  والاستفراد بالقرارات وتجاهل مطالب الشغيلة التعليمية”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.