الرباط:سنة سجنا نافذة في حق الصحافية هاجر الريسوني وسنة نافذة في حق خطيبها السوداني

 كاب 24تيفي/ أحمد امهيدي

أسدل الستار يومه الإثنين بالرباط ، على ملف أثير حوله سجال عميق وشكوك كبيرة حول حقيقة المتابعة ، فقد قضت المحكمة الإبتدائية بالرباط  ضد  الصحفية هاجر الريسوني، بسنة سجنا نافذة بتهمة الإجهاض وإقامة علاقة غير شرعية خارج إطار الزواج نتج عنها حمل.

أما  “خطيبها” السوداني الأصل ، فقد قضت نفس المحكمة في حقه بالسجن سنة سجنا نافذة ، أما الطبيب صاحب العيادة حيث تم ضبط هاجر  ، فقد حكمت المحكمة في حقه بسنتين  نافذتين.

وكان الوكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالرباط قد أكد في يلاغ له بهذا الخصوص، أن اعتقال الصحافية “ليس له أي علاقة بمهنتها وأنه حدث بمحض الصدفة نتيجة لارتيادها لعيادة طبية كانت أساسا محل مراقبة بناء على معلومات كانت قد توصلت بها الشرطة القضائية حول الممارسة الاعتيادية لعمليات الإجهاض بالعيادة المعنية”.

وشدد ذات البلاغ على أن متابعة “ليس له أي علاقة بمهنة الصحافة، بل تتعلق بأفعال تعتبر في نظر القانون الجنائي جرائم، وهي ممارستها الإجهاض بشكل اعتيادي وقبول الإجهاض من طرف الغير والمشاركة في ذلك والفساد طبقا للفصول 444 و450 و454 و490 و129 من القانون الجنائي”.

هذا وينتظر أن يستأنف دفاع المحكوم عليهم الحكم الإبتدائي بحثا عن قرار قضائي أفضل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *