الرباط :التدبير الفاشل لحزب العدالة والتنمية يدفع بسيل من الإستقالات الجارفة لمقاطعة حسان _ حلقة أحمد الريمي _

التدبير الفاشل ، العدالة والتنمية ، إستقالة ، أحمد الرايمي ، الرباط

0

كاب 24 تيفي : الكارح أبو سالم :

بعد تفكير معمق ، ودراسة متأنية للوضع ، تفاجئت الكتابة الإقليمية  لحزب العدالة والتنمية بالرباط ، الجمعة الماضية 8 يناير 2021  باستقالة السيد ” أحمد الريمي ” العضو القيادي العامل بالحزب منذ أكثر من خمسة وعشرين سنة  ، ويعتبر من أبرز النشطاء على مستوى العاصمة ردحا من الزمن ، محترما للمبادئ التي آظهرها وتأسس على إثرها  هذا الحزب الإسلامي، العضو  العامل المستقيل من هياكل هذا الحزب ” أحمد الريمي ” أشار في معرض رسالة إستقالته _ حصلت كاب 24 تيفي على نسخة منها _ أن من أبرز أسباب إتخاذه لهذا القرار ، هو فشل الحزب في تدبير الملفات المعروضة عليه ، وعدم قدرته 

السيد أحمد الريمي العضو العامل بحزب العدالة والتنمية ” الكتابة الإقليمية بالرباط”

على تطبيق أسس المساواة والعدل الذي أمر به ديننا الحنيف كمرجعية أساسية للحزب ، حيث عمد الحزب _ يضيف الريمي في رسالة إستقالته التاريخية _ أن الحزب همش أعضاءا دون آخرين ، وأقصاهم من التأطير والتكوين وسلبهم حقوقهم في مناصب المسؤوليات ، حسب قوانين الحزب ، مقابل تحويلها لأعضاءراكموا عددا من المسؤوليات باسم الديمقراطية ، طيلة الفترة الإنتخابية من 2015 إلى 2021، رعاية ومباركة للفساد والإستبداد الذي تدعمه  رئيسة مجلس مقاطعة الرباط حسان ، وسكوتها وعض الطرف عما يحدث من إختلالات بالرغم من علمها بالوقائع عبر توصلها بمراسلات في الموضوع من طرف نوابها ، بل كان النشطاء الأكفاء عرضة للسب والقذف بتهم مزيفة من أجل النيل من مصداقيتهم  وإقصائهم  .

عجائب الزمان : عضو وضع إستقالته لحزب العدالة والتنمية ،وهذا الآخير يطالبه بالأموال كشرط لقبولها 

ومما يثير الإستغراب ، وحسب الملاحظة المشروطة بقبول إستقالة العضو العامل أحمد الريمي ، المشار إليها أعلى رسالة الإستقالة ،والتي تشير غلى ضرورة  أداء المستحقات المالية لفائدة الحزب ، هذا الصدد تم التواصل مع العضو المستقيل ، حيث أكد إصراره على الإستقالة إستنادا على ما ورد برسالته ،    مضيفا أن هذا الحزب الذي يطالب أبناء جلدته بالمستحقات فور المطالبة بالإستقالة  ، فقد إستغله كمناضل وعضو جد  فعال دون تمكينه من وسائل العمل والمصاريف  التي أداها في  خدمة المبادئ التي آمن بها ، و التي تعتمد على تبذ سياسة الإقصاء ، وبذل الجهود المادية والمعنوية 

هذا وقد عرف الحزب مؤخرا موجة كبيرة من الإستقالات ، تصب أسبابها تقريبا في نفس الإتجاه ، سيما مع ما تلقوه من إهانات وعجرفة وسلوكيات لاتنم عن الحس الإنساني فبالاحرى السياسي من لدن رئيسة منظقة حسان الرباط ، فقد عانى خالد بنعود العضو البارز منذ عهود وقبله محمد إدبركة ، وقبله آخرون من نفس جلدة الحزب ، الذي يشهد المتتبعون أنه يعيش لحظاته السريرية الآخيرة التي ربما لن توصله ولو جزئيا للمحطة الإنتخابية القادمة إلا على أنقاض التمزق واكتشاف خيانة بعضهم البعض وتطاحن تيار بنكيران مع تيار العثماني في الوقت الميت ، ناهيك عن الإستعداد الذي أبداه ساكنة مقاطعة الرباط حسان للثأر أثناء الصناديق الزجاجية ، ورد الإعتبار للتشكيلة السابقة وطلب الإعتذار منها .

كما ينتظر إن تعقد غدا التلاثاء الدورة العادية برسم يناير من سنة 2021 بعد أن أجلت الدورة التي لم ترى النور الأسبوع المنصرم لما طالها من سلوك غير مقبول من طرف الرئيسة التي إستدعت ممثلة المديرية الجهوية للصحة من أجل إلقاء محاضرة حول نتائج وباء كورونا بالمقاطعة ، غير أنها لم تحضر في ضرب سافر لأعراف الإستقبال والإلتزام بالمسؤولية الملقاة على عاتقها كعادتها  ، فظلت الدورة خاوية على عروشها ، مع غياب شامل للمستشارين على رأسهم غالبية نوابها ، فما مآل دورة الغد التي أطلق عليها شعار “ساعة الحقيقة في وجه الرئيسة في دقيقة ” ؟ إن غدا لناظره لقريب ,,,,

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.