الرباط.. تنظيم الملتقى الثاني للغة العربية بشعار ” اللغة العربية وتحديات المرحلة الراهنة “

كاب24 تيفي – عثمان أركيك:

نظم مجلس مقاطعة أكدال الرباط، أمس الخميس، الملتقى الثاني للغة العربية بشعار “اللغة العربية وتحديات المرحلة الراهنة” بحضور ثلة من الباحثين والطلبة والمفتشين وأعضاء مكتب الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية. ضيف شرف هذه الدورة الثانية هي مصر.

افتتحت أنشطة الملتقى بمعرض لفن الخط العربي وكذلك بورشة لتعلم هذا الفن لفائدة تﻻميذ مدرسة ابتدائية، ثم بإلقاء شعري بتوقيع لطلبة باحثين، ثم الندوة و التي تمحورت حول اللغة العربية.

الندوة ضمت أربع متدخلين رئيسيين،  بدءاً بالمقدمة فاطمة حسني، نائبة رئيس الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية، الدكتور أحمد عزيز بوصفيحة رئيس جمعية التواصل الصحي، اﻷستاذ عبد الفتاح الحجمري عضو مكتب تنسيق التعريب بالرباط، يمينة العﻻم منسقة ماستر التعليم بجامعة محمد الخامس الرباط.

لكن قبل كلمة المتدخلين، أعطيت الدعوة لسغير دولة مصر، ضيفة الملتقى، ﻻعتﻻء المنصة وقول كلمة افتتاحية، فبدأ خطابه بشكر المنظمين، ثم ذكر الحاضرين بتاريخ دخول اللغة العربية إلى مصر و التي كانت على حد قوله، قبل المسيحية بسنوات، ﻷنها كانت عبر التجار القادمين من شبه الجزيرة العربية، ثم عرفت أزهى لحظاتها بعد اﻹسﻻم، بدءاً ب عبيد الله بن عمر أول قارئ للقرآن الكريم في مصر، ثم عبد الله بن عمر بن العاص وعقبة بن نافع، إلى غيرهم من العلماء والصحابة وكيف تطور الشعر عند المصريين إبان عهد العباسيين وإسهامات اﻷزهر في إثراء الأدب العربي، ووصوﻻ إلى تأسيس مجمع اللغة العربية نهاية القرن التاسع عشر.

بعد ذلك تلت مقدمة الندوة، اﻷستاذة فاطمة حسني، خطاب رئيس الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية التي تعذر عليه المجيئ، و ذكرت فيها بقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 31900، والذي يقر بموجبه إدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل في الأمم المتحدة؛ بفعل اقتراح قدمته المملكة المغربية والمملكة العربية السعودية خلال انعقاد الدورة 190 للمجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو؛ كما اعتبرت حياة الأمة في لغتها وعزتها في تمسكها بلغاتها وجميع الأمم التي وضعت قدميها في نادي الكبار توسلت نهضتها بلغتها. تجنيس العلوم باللغة الأجنبية يرهق المتعلمين فبدلا من أن يركز المتعلمون في شرح وتفسير المادة العلمية، وأضافت أنه أصبح لزاما عليه أن يفسر الألفاظ والكلمات، مما يضاعف العبئ عليه، إن تدريس العلوم يعيق تفكيرهم ومرد الضعف في المنتج العلمي هو ضعف في الكفايات اللغوية.

كما ركز الدكتور أحمد عزيز بوصفيحة، التساؤل في مستهل كلمته عن أصل ومشكلة الداء في شأن اللغة العربية، أهو كامن في اللغة نفسها أم في أهلها أو على الأصح في نخبتها؟ مؤكدا على أن المغالطات التي تمرر في مجتمعنا حول قصور اللغة العربية كلها أصبحت متجاوزة كمثﻻ أن لغة التدريس في الدول المتقدمة هي اللغة اﻷنجليزية و هذا خاطئ فتبعا لتقرير هيئات أممية فاللغة المفضلة للتدريس في أي دولة هي لغته الوطنية وكثير من الدول يدرسون بلغتهم الوطنية ويبلغون أفضل المراتب، والشيء بالشيء يذكر، فألمانيا هي عكثر دولة إنتاجاً لبحوث طبية في العالم و هي تدرس الطب بلغتها، وتتبعها اليابان.

كما تحدث الدكتور، أن اللغة العربية ضرورة تنموية فﻻأمة ترتقي بدون لغتها، من هنا وجب أن يكون هناك تحرك ومجهود كبيران يوجهان نحو الشعب، لذلك اعتبر أن الحل الوحيد لكي يكون الطالب المغربي منافسا للطلب الغربي، هو أن تعطى العناية اللازمة ويوجه دعم كبير لتشجيع تدريس العلوم باللغة العربية، أو أن يتحدث في بيته وأسرته.

لذلك ألح على ضرورة النزول والتواصل مع الشعب، وأن يكون هناك مجهود كبير موجه للعموم الذي يشكل الأساس في القضية.

دارت مداخلة اﻷستاذ عبد الفتاح الحجمري حول الجهود التي تقوم بها تنسيقية التعريب من خﻻل إصدار مجلدات باللغة العربية لكثير من الصناعات والعلوم  كالعلوم الميكانيكية. قبل أن ينتقل للحديث عن وضع اللغة العربية ومكانتها الحالية، وأهم التحديات التي تواجهها في العصر الراهن، مشيرا إلى أنها إحدى اللغات الأربع المتطورة الأكثر انتشارا في العالم من حيث عدد المتكلمين بها إلى جانب الإنجليزية والصينية.

وتحدثت الدكتورة يمينة العﻻم والتي اعتبرت أن المجهودات التي تبذل من أجل الحفاظ على مكانة اللغة العربية بدأت تكلل بالنجاح خصوصاً عندما نرى المجلدات التي تطبع لتترجم العلوم اﻷخرى، واﻷطروحات في شتى العلوم باللغة العربية،  فيجب التركيز على الحفاظ والدفاع عن اللغة الوطنية، والمتمثلة بالأساس في تشجيع الترجمة والتعريب، مثل الدول التي حققت نهضة علمية واقتصادية في وقت وجيز كألمانيا و اليابان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.