السفير عمر هلال لـCNN: لا تَفاوضَ مع البوليساريو والاستفتَاء أُُقبِر منذُ أزيد من عقدين

0

كاب 24 تيفي-و م ع:

اعتبر السفير، الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، عمر هلال، في مداخلة على قناة (سي إن إن انترناشنال)، أنه بخرقها لاتفاق وقف إطلاق النار، تكون الجماعة الانفصالية المسلحة البوليساريو  قد “أقصت نفسها” من أي مشاركة في المسلسل السياسي حول الصحراء المغربية، وأظهرت للعالم برمته أنه ليس لها من مكان حول الموائد المستديرة.

وقال هلال الذي حل ضيفا على برنامج “كونيكت ذا وورلد” الذي تنشطه على قناة (سي إن إن) المقدمة التلفزيونية الشهيرة، بيكي اندرسون، “عندما يعلن طرف الحرب وينسحب من اتفاق وقف إطلاق النار، لا يعود له مكان في طاولة المفاوضات. البوليساريو أقصت نفسها بكل بساطة من أي مشاركة في المسلسل  السياسي”.

وفي هذا الصدد، أشار هلال إلى أن “البوليساريو” وميلشياتها المسلحة هي التي كانت وراء التوترات في المنطقة العازلة للكركارات بالصحراء المغربية حيث اقتادت يوم 21 اكتوبر الماضي نساء وأطفالا، إلى جانب عناصر مسلحة، لعرقلة حركة المرور المدنية والتجارية على مستوى هذا المعبر، مؤكدا أنه رغم هذه الوضعية، فإن المغرب قد امتنع، بطلب من الأمين العام للامم المتحدة، عن أي تدخل على مدى عدة أيام.

وأضاف “لكنه وكما تعلمون، هناك وقت للدبلوماسية وهناك وقت للتدخل”، مبرزا أنه أمام رفض +البوليساريو+ الاستجابة لدعوات الأمين العام للأمم المتحدة، فإنه لم يكن أمام المغرب من خيار سوى تحمل مسؤولياته والإمساك بزمام الأمور عبر القيام بعملية تنم عن عبقرية مدنية لإعادة حركة المرور بمعبر الكركارات إلى وضعها الطبيعي.

وأوضح السفير أن هذه العملية التي نفذتها القوات المسلحة الملكية قد تمت في وضح النهار وبحضور المراقبين الأمميين، مشيرا إلى أنه لم تتم إصابة أو الاحتكاك بأي مدني خلال هذه العملية.

وقال السفير إن “الحقائق هي أن البوليساريو هي التي جلبت مدنيين وعناصر مسلحة إلى الكركارات. و+البوليساريو+ هي التي أعلنت رسميا إنهاء وقف إطلاق النار”، مشددا على أن المغرب لم يشر في أي وقت من الأوقات إلى تخليه عن وقف إطلاق النار أو عن المسلسل السياسي.

وفي هذا الإطار، أكد السيد هلال أن “آلية الاستفتاء بالصحراء تم إقبارها منذ أزيد من عقدين”، وأنه “لا يمكن بتاتا إحياء الموتى”.

وأضاف أنه “لست أنا فقط من يقول هذا الكلام. فمجلس الأمن الدولي لم يشر إلى الاستفتاء في جميع القرارات المعتمدة خلال السنوات العشرين الماضية”.

وبخصوص الحل السياسي لنزاع الصحراء المغربية، جدد الديبلوماسي التأكيد أنه لايوجد سوى حل سياسي واحد وأوحد، وهو الحكم الذاتي الموسع تحت سيادة المغرب وفي إطار وحدته الترابية.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.