Trone

الصويرة تتنفس الصعداء بعد تأكد سلبية تحاليل مخالطي السجين المصاب بوباء كورونا

كاب 24 تيفي – سعيد أحتوش:

سادت موجة من الإرتياح والطمأنينة، في صفوف ساكنة إقليم الصويرة، وخاصة بجماعة أقرمود، بعد ترقب شديد، لظهور نتائج التحاليل المخبرية، التي تخص مخالطي أحد أبناء الجماعة المذكورة، والذي تأكدت إصابته بالوباء، قبيل دخوله أسوار سجن أسفي، قبل أن يتأكد خلو مخالطيه، من “كوفيد 19”.

هذا وقد شهدت جماعة أقرمود، بإقليم الصويرة، الثلاثاء المنصرم، 07 يوليوز 2020 حالة آستنفار شديدة، فور علم السلطات المحلية، بخبر إصابة أحد أبناء المنطقة، بوباء كورونا، حيث تم إغلاق إحدى الأفران التقليدية، المتواجدة بمركز الجماعة المذكورة، حيث كان يعمل المعني، وتطويقه، بالإضافة إلى تحديد عدد مخالطي السجين، وإخضاعهم لتحاليل مخبرية، قبل أن تتأكد سلبيتها.

وللإشارة، فالشخص المعني، تم تقديمه أمام أنظار محكمة الإستئناف بمدينة أسفي، ليتم وضعه رهن الإعتقال الإحتياطي، بسبب شبهة تورطه في جريمة قتل، وقعت الأسبوع المنصرم، بجماعة أقرمود، حيث أخضع للتحاليل، في إطار سلسلة التدابير الإحترازية، التي  تتخدها مختلف المؤسسات السجنية بالمملكة، بالنسبة للسجناء الجدد، والذين يتم وضعهم بمعزل عن باقي السجناء، قبل أن تتأكد إيجابية التحليلة الخاصة به، ليتم التنسيق مع سلطات الصويرة، للإسراع بآتخاد كافة التدابير الإحترازية اللازمة، وهو ما تم بالفعل، ليعم الإرتياح مجددا، ساكنة إقليم الصويرة، والذي لا يزال يعيش على إيقاع خمس حالات إصابة بكورونا فيروس.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.