الكوميديا الأمازيغية.. إستثمار في الإفتراضي بدلا من إنتاج الأشرطة وتوجيهها للأسواق

كاب24تيفي-سعيد أبدرار:

لم تعد شركات الإنتاج المعروفة بسوس قادرة على مقاومة الإنهيار الجارف الدي تعرفه أسواق توزيع الانتاجات الفنية من أعمال غنائية وأفلام قصيرة وأشرطة كوميدية، حيث توجه العديد من الفنانين الشباب حديثي الظهور بالساحة الفنية إلى صرف اهتماماتهم إلى الفضاء الإفتراضي لتسويق إنتاجاتهم الفنية ، في ظل التراجع الحاد الدي عرفه ميدان بيع اقرصة الأفلام بسبب البيراطاج أو الإستنساخ الغير القانوني للأفلام ، حيث يتم بثها  على قنوات اليوتيوب أو صفحات الفيسبوك لضمان إيصال إنتاجاتهم بشكل كبير للجمهور وتوفير مورود مالي مهم مقابل تعداد المشاهدات وزوار منصاتهم الإفتراضية وهو ماجعل العديد من الفنانين الأمازيغ يعلنون عن توجه جديد في عالم الإنتاج الفني الأمازيغي بعيدا عن الأقراص المدمجة التي لم يعد لها أثر بالأسواق .

مغيميمي .. من فم لحصن إلى عالم الكوميديا السوسية :

يعد الفنان والممثل الشاب مغيميمي لحسن من بين أبرز القامات الفنية الشابة التي طبعت مسارهها الفني بأدوار هزلية  منقحة برسائل اجتماعية وحقوقية وهوياتية راقية صعبت على الكثير من المبدعين إتقانها وإيصالها بقوالب فنية مقبولة لدى العامة،،

وأطلق مغيميمي صرخته الأولى في الحياة سنة ثلاثة وتسعين تسعة مائة وألف بفم الحصن بإقليم طاطا بجهة سوس ماسة قبل أن يتنقل رفقة عائلته الصغيرة للإستقرار بجماعة تنكرفا بدوار احكوكن اقليم سدي افني بجهة كلميم وادنون ، حيث بدأ مساره الفني سنة ألفين وستة من المسرح المدرسي حيث كان يدرس انداك بتانوية تنكرفا ومن تم إلى المستوى الثانوي التأهيلي ليبدأ تكوينه في المسرح  مؤسسا لنفسه فرقة مسرحية تحمل إسم فرقة مسرح ” أمدو ن تضصا” والتي تعني سفر الضحك والدعابة ، بمعية زملائه في الدراسة حيث أصبحوا ينظمون عروضا مسرحية خارج المؤسسة قبل أن تكون سنة 2009 فأل خير على مساره الفني حيث بدأ أولى خطواته في التمثيل الإحترافي رفقة الأستاد سعيد باحوس عن طريق مدرسة تزنيت فزيون حيث شارك في مجموعة من الأعمال الفنية البارزة بالساحة الفنية بسوس والتي لعب من خلالها دور البطولة مثل ” تمغرا انفالن ”  وفيلم “فرر واضو ” ومع المنتج والصديق ابراهيم حنيني ، بالإضافة إلى عدد من الأفلام أبرزها فيلم ” تغامت” بالإضافة إلى  فيلم “بو الحسنات” مع المخرج حسن أعنطري بلغت مايقارب ثلاثة وعشرين فلم طويل أغلبهم اشتغل من خلالها في التأليف والإخراج وتحاكي أحداث ووقائع إجتماعية وهوياتية مهمة .

بعد الأزمة … منصة اليوتيوب بديل جديد عن الأقراص المدمجة 

مشاكل استثناء الإنتاجات الأمازيغية من الدعم وقلة فرص عمل الفنانين السواسة بشكل خاص إلى جانب الفنانين الناطقين بالدارجة في مختلف الإنتاجات السينمائية والتلفزية بالمغرب من بين المشاكل التي دفعت بممتهني التمثيل والمسرح إلى البحث عن مورد رزق بديل يضمن له الإستقرار في الحياة الشخصية بعيدا عن الفن، فمنهم من اختار التجارة أو الحرف اليدوية ومنهم من لازال ينتظر بزوغ فجر جديد في عالم الفن والتمثيل بسوس. 

وعلاقة بنهج التغيير في اعتماد قنوات تواصلية للإبداع للوصول للمشاهد أو المتتبع إختار الفنان الأمازيغي لحسن مغيميمي إنشاء قناة له على اليوتيوب، حيث يحكي مغيميمي بأن تراجع نسبة وصول إنتاجاته الإبداعية للمشاهد والمستمع مشيرا بأن اختياره لهدا الأسلوب جاء بعد تفكير عميق ووضع تحدي جديد لنفسه بأن تكون لهده القناة إضافة قوية وجديدة للقطاع الفني بجهة سوس بخصوص توفير فرص لإبراز المواهب الشابة بالمنطقة في شتى المجالات الفنية وحتى الرياضية عبر برمجة يومية للقناة وحسب الإمكانيات المتوفرة ، للإستمرار بوتيرة إنتاج فني في الأسبوع إلى إنتاج أكثر من برنامج من الساعة الثامنة صباحا إلى العشارة ليلا .

تعليق 1
  1. غير معروف يقول

    تنمرت نون

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.