باعث نهضة الشعر الحديث في السودان.. الشاعر السوداني محمد سعيد العباسي

0

د. محمد بدوي مصطفى:

الشاعر العباسي، الصوفي الورع، ابن الطريقة السمانيّة، هو محمد سعيد العباسي محمد شريف بين الشيخ نور الدائم بن الشيخ أحمد الطيب مؤسس الطريقة السمانية بالسودان، ويعد أحد أبرز أقطاب التصوف في بلاد الأزرقين. كان والده الشيخ محمد شريف نور الدائم خليفة للطريقة السمانية وزعيما طائفيا مرموقا، تتلمذ على يديه كثير من الأئمة والعلماء بالسودان، فقد كان أستاذا للإمام محمد أحمد المهدي، زعيم الثورة المهدية في السودان.

بزغ نجمه في عام ١٨٨١ في قرية عراديب ود نور الدايم بمنطقة النيل الأبيض، وفارق دنيانا في عام ١٩٦٣. يعتبر العباسي من أبرز مصابيح النهضة الحديثة في الشعر السوداني على الإطلاق، إن لم يكن هو مصباحها الأوّل. التحق لمدة عامين بالكلية الحربية بمصر ثم تركها قبل التخرج. يشهد له بثقافة عاليّة وإلمام شمولي بالمعارف في حقول العلوم الإنسانيّة. ويعتبر العباسي رائدا لنهضة الشعر في بلاد النيلين، وكان على رأس حركة الإحياء والبحث. تتبع في مساره ألوان الشعر العربيّ الفصيح، وتأثر بروح البادية والفراسة ونسج في العروض على مناويلها وأساليبها الجزلة الشيّقة. ويعتبره النقاد أحد شعراء العربيّة المحدثين بجدراه، مثله مثل أحمد شوقي ومحمود سامي البارودي وغيرهم إلا أنّه لم يجد حظّه من الترويج والدعاية في صحراء البلاد العربيّة وهذه قضية هامة ومصيريّة من قضايا الساعة التي ينبغي لأهل الأمر بالسودان أن ينتبهوا إليها، فالإعلام الرائد، الصائب، الحكيم والمستدام هو البوابة الوحيدة التي من خلالها يشع ضياء أدباء البلد والتي من دونها بقوا وطنيين إلى يوم يبعثون حيث تصعب عليهم بلوغ آفاق العالميّة ومقارعة القرناء والزملاء في أنحاء الدنيا الواسعة.

تعلم العباسي القرآن والفقه بالخلاوى، وحفظه عن ظهر قلب وهل طفل يرتع في ترهات الحياة، درس علوم اللغة العربيّة واتجه ليلتحق بالكليّة الحربيّة بمصر، بيد أنه لم يكمل دراسته بها فقد تركها بعد سنتين ليس نادما ولا آسفا من التحاقه بها؛ وفي هذا الشأن يذكر العباسي في بداية ديوانه الآتي: “بعد سنتين من انتظامي بها استعفيت لأني رأيت أن لا أمل في الترقي وإن كنت أول الناجحين في الامتحانات، والسبب فيها أن نظام الترقي للسودانيين هو بالأقدمية لا بالتفوق العلمي عكس ما كان يحتذى به تجاه التلامذة المصريين.”

أثارت علاقته مع أستاذه عثمان الزناتي، الذي تعرف عليه أثناء دراسته بالكليّة الحربيّة بمصر، حبّا وولعا وتشوقا لمعرفة خبايا الأدب وبطون الشعر العربيّ الرصين، فكانت العلاقة بين الرجلين حميميّة وشبه روحيّة أو قل روحانيّة، أثرت فيما بعد بشكل كبير في تكوين عناصر شخصية الشاعر الفذ العباسي. من أول وهلة أدرك الزناتي إلمام تلميذه الوافي بعلوم اللغة العربيّة من النحو والصرف والعروض فضلا على تملكه نواصي آي القرآن الكريم، فكان ذلك سببا وجيها في تقرّبه إليه من دون بقية الزملاء. وبعد وفاة أستاذه الزناتي أشعره العباسي بمرثية عصماء.

عاد بعد خروجه من الكلية إلى السودان ليتجه نحو دراسة الفقه والآداب على يد والده الأستاذ محمد شريف وعاد مرّة أخرى إلى مصر المؤمنة عام ١٩٠٦ برفقة والده طالبا للعلم والمعرفة في أروقتها الواسعة وفي صحن الأزهر الشريف.

من الأمور الهامة التي انبثقت من شعر العباسي كانت قضايا تُعنى بالوطن وآلامه من جهة وبآلام وهموم الوطن العربيّ والإسلامي في نطاقه الواسع من جهة أخرى. وكم عبّر عن غيرته في شأن استلاب الأوطان ودكّ حريّة المعتقد لا سيما عندما استعمرت إيطاليا طرابلس ليبيا، فجاءت قصيدته الرائيّة ترفل في ثوب العصماء في هذا الشأن، سمّاه الطرابلسيّة.

فقال:

إذا ضاق ذرع المرء مما ينوبه – فليس له إلا المهندة البتر

فما رجل الدنيا سوى من يعدها – لنجدته ان مسه حادث نكر

ألا يا بني الإسلام هذا حماكمو – وهذاك نور الحق في ضوئه فاسروا

أسلوبه الشعريّ:

نطم العباسي شعره على سليقة قدماء العرب وأشعر بمقفى البحور الواسعة، حفيظا على وحدة القصيدة وتماسكها، جزلا في انتقاء المفردات، مخيالا في اختيار الصور البديعة من صحن البيئة البدوية ولم يبطره ذلك في أن يسبح في موضوعات الساعة والعصر التي حتمتها عليه وطنيته الحقّة وغيرته الوافرة تجاه بلده وأهله. يمتلك العباسي لونه المتميز في نظم القصيدة وفي استرسال آيات الشعر بها فنجد في كل ذلك بحورا عدّة تجمع بين الأصالة والعصرنة كشأن رواد التجديد في تلك الحقبة. نحسّ لمسته الصوفية وبمصمته الذكيّة الواقدة بيّنة جليّة تتفتق بعمق عبر معرفته الحقّة بتلك العلوم والموروثات وله من أبيات الشعر المأثورة والتي درسناها في المدارس دون أن نعرف أنها من ريشته المبدعة وكأننا نلمس فيها شيء من شعر تتجلى في نكهته شاعريّة الإمام الشافعي عندما يقول العباسي في قصيدته ” يوم التعليم”:

علموا النشأ علما يستبين به – سبل الحياة وقبل العلم أخلاقا

ويبدي العباسي شغفا بالرموز والتكنية في قصائده الرائعة لا سيما حينما يتوجه بنقد اجتماعي أو سياسيّ حيث نجد في هذا الشأن آثار وعمق الشعر الصوفي الأصيل الذي نشأ فيه وبه ومعه ومن ثمّة نفحات من الأدب الشعبيّ القصصي بالسودان عندما يقول:

فما بي ظمأ لهذي الكؤوس – فطوفي بغيري يا ساقية

على نفر ما أرى همهم – كهمي ولا شأنهم شأنيه

طلبت الحياة كما أشتهى – وهم لبسوها كما هيه

شروا بالهوان وعيش الأذل – ما استمرأوا من يد الطاهية

العباسي من مجددي الشعر العربيّ ومن رواد نهضتها، هضم حقه في أن تشع نور قصائده في أنحاء الوطن العربي فهل لنا أن نعدل المسار؟! لله درّه هذا الشاعر الهمام.

*رئيس تحرير الجريدة العربية الدولية المدائن بوست الصادرة من المانيا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.